جلسة صلح قوده تنهى خصومة ثأرية بين الكوبير وأبو حسيبه بقنا..صور

جلسة صلح قوده تنهى خصومة ثأرية بين الكوبير وأبو حسيبه بقنا..صور

تمكنت الجهود الشعبية والأمنية من إسدال الستار على خصومة ثأرية بين عائلتى الكوبير بجزيرة الطوابية و أبو حسيبه بالسمطا قبلى، حيث ارتضى الطرفان بقبول الصلح ونبذ الخلافات وفتح صفحة جديدة من الود والتسامح.

أقيمت مراسم صلح القودة فى سرادق كبير بقرية أولاد عمرو، بحضور اللواء عبد الحميد الهجان- محافظ قنا واللواء مجدي القاضي- مدير أمن قنا، و النائب محمد سعيد الدويك- عضو مجلس النواب والنائب عبد السلام الشيخ عضو مجلس النواب وفضيلة الشيخ محمد الطراوى- وكيل وزارة الأوقاف بقنا، و بمشاركة عدد كبير من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية والدينية وكبار العائلات والقبائل وأبناء العائلتين وأبناء القرية والقرى المجاورة.

قال محافظ قنا، نشهد اليوم الصلح رقم 91 خلال الأربع سنوات الماضية و على الجميع أن يقف في وجه الخلافات والسعي إلي حلها بطريقة يسودها العقل والتسامح والقضاء على الفتنة فى مهدها، و أن الخصومات الثأرية لها تأثيرات سلبية خطيرة على المجتمع وتعوق مسيرة التنمية التي تقوم بها الدولة في كافة المجالات.

وقدم الهجان، شكره لأبناء عائلة الكوبير بجزيرة الطوابية وعائلة أبو حسيبه بنجع الجامع بالسمطا قبلى لنبذهم الخلافات واتباعهم لتعاليم الدين الإسلامي السمحة التي تدعو إلي العفو والتسامح والصفح لتعم بين الناس المحبة ولينعموا بالعيش تحت مظلة الأمن والأمان، كما قدم الشكر والتحية لكل من شارك في إنجاح هذا الصلح خاصة اللواء مجدى القاضي مدير أمن قنا والقيادات الأمنية والتنفيذية وأعضاء مجلس النواب ورجال الدين الاسلامى وأعضاء لجنة المصالحات وكبار رجال العائلات والقيادات الشعبية والعقلاء والمصلحين.

من جانبه أكد اللواء مجدى القاضى، بأن إنهاء الخصومات الثأرية تأتى ضمن المحاور الرئيسية فى خطط العمل لدي مديرية أمن قنا بالتعاون مع المحافظة والقيادات الشعبية وذلك تنفيذا لسياسة وزارة الداخلية التي تهدف إلى القضاء على عادة الثأر والخصومات خاصة في صعيد مصر.