مشادة بين "المأذون الفرفوش" والمتحدث باسم صندوق المأذونين الشرعيين

مشادة بين "المأذون الفرفوش" والمتحدث باسم صندوق المأذونين الشرعيين الشيخ إبراهيم على سليم المتحدث الرسمى لصندوق المأذونين الشرعيين

كتب أحمد عبد الرحمن

إضافة تعليق

نشبت مشادة على الهواء بين خالد حسن، الملقب بالمأذون الفرفوش، وإبراهيم على سليم، المتحدث باسم صندوق المأذونين الشرعيين بسبب عقد قران.

قال خالد حسن، إنه لم ينتحل صفة مأذون شرعى، ولكنه يعمل فى مكتب مأذون شرعى ويحضر معه عقد القران، ويقتصر وجوده فقط على إدخال البهجة والسرور على الحاضرين، موضحًا أن المأذون الشرعى الذى يعمل فى مكتبه هو من يقوم بإجراءات عقد القرآن.

وأضاف "حسن"، خلال مداخلة هاتفية فى برنامج "رأى عام"، مع الإعلامى عمرو عبد الحميد، على قناة "TeN"، أن نقابة المأذونين الشرعيين لم تتفهم جيدًا أنه يعمل مع مأذون شرعى وليس هو المأذون، موضحًا أن المأذون الشرعى هو الذى يقوم بتوثيق العقود فى المحاكم والأحوال المدنية.

وتابع: "لم أسخر من أحاديث النبى عليه السلام فى عقد القران، والنبى على رؤوسنا كلنا ونحترمه ونجله، أنا مهمتى إدخال البهجة والسرور على الحاضرين فقط".

من جانبه قال الشيخ إبراهيم على سليم، المتحدث الرسمى لصندوق المأذونين الشرعيين، إن خالد حسن، الملقب بالمأذون الفرفوش يمارس الأكاذيب فى وسائل الإعلام، حيث إنه دائما ما كان يصرح بأنه مأذون شرعي، ولكن اليوم قال إنه ليس مأذونًا ولكنه يعمل فى مكتب مأذون شرعى.

وأضاف "سليم"، أن "حسن" ظهر فى الفيديوهات ومعه دفتر عقد القران ويمارس إجراءات عقد الزواج، وهذا عكس تصريحاته بأنه يكون بصحبة مأذون، حيث لم تظهر الفيديوهات أى مأذون بجانبه.

وأشار إلى أن "المأذون الفرفوش" يحرف فى أحاديث النبى عليه السلام، فيما رد عليه عمرو عبد الحميد: "والله حاسس إنكم منفسنين على الراجل"، فيما رد ضاحكًا: "يمكن".

إضافة تعليق