"الوزراء": بدء تنفيذ مشروع حقيقي لتطوير منظومة التعليم لرياض الأطفال

"الوزراء": بدء تنفيذ مشروع حقيقي لتطوير منظومة التعليم لرياض الأطفال جانب من اجتماع مجلس الوزراء" أرشيفية"

الأخبار المتعلقة

رئيس الوزراء يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين الإسكان والعربية للتصنيع

"الوزراء": مصر على أعتاب ثورة علمية

رئيس الوزراء السوداني: برنامج الإصلاح الاقتصادي "أولوية"

أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، حرص الحكومة على بذل المزيد من الجهد لتنفيذ تكليفات رئيس الجمهورية فيما يتعلق بالارتقاء بالخدمات المقدمة في قطاعي التعليم والصحة، وإحداث طفرة نوعية فيما يقدم من خلالهما للمواطنين، مشيرًا إلى بدء تنفيذ مشروع حقيقي لتطوير منظومة التعليم، بالتزامن مع بداية العام الدراسي (2018/2019) بما يلبي طموحات وآمال الشعب المصري، وإعداد تطوير شامل ومتكامل يخص مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي، هذا بالأضافة إلى التطوير الجزئي الذي يتم في نظام الثانوية العامة، وخصوصًا الصف الأول الثانوي، وهناك 4 سنوات دراسية سيحدث بها تغيير نوعي كبير.

وأشار رئيس الوزراء إلى الجهد الهائل المبذول من جانب وزارة التربية والتعليم بالتعاون والتنسيق مع عدد من الجهات المعنية، للانتهاء من تطوير المناهج التعليمية لتلك المراحل الدراسية، وطباعة الكتب الخاصة بها، فضلاً عن تدريب المعلمين المعنيين بالتدريس فى هذه المراحل، وإعادة تطوير وتأهيل الفصول والمدارس لتكون جاهزة لاستقبال الطلاب.

وقال رئيس الوزراء: "لا يجب اختصار ما يتم من جهد لتطوير منظومة التعليم الثانوي فى موضوع التابليت"، مؤكدًا أنه سيكون هناك نظام جديد لأسلوب تقييم الطلاب على مدار الثلاث سنوات، وهو ما يسهم فى تخفيف العبء على الطلاب وأسرهم، مؤكدًا اهمية الاستفادة مما تم توفيره من برامج ومناهج عالمية وإتاحتها للطلاب والمعلمين عبر بنك المعرفة المصري، من خلال إعادة تأهيل البنية الإساسية ونظم المعلومات الخاصة بالمدارس الثانوية وعددها 2575 مدرسة للاستفادة من المعلومات والبرامج المتاحة.

وأشار رئيس الوزراء إلى الانتهاء من توصيل الإنترنت داخل المدارس الثانوية بمنتصف يناير المقبل، والانتهاء من توريد أجهزة "التابليت" خلال شهرين من نهاية سبتمبر الجاري.

وفيما يتعلق بقطاع الصحة، أشار رئيس الوزراء إلى العمل حاليًا على محورين، الأول ما يتعلق بقوائم الانتظار الخاصة بالعمليات الجراحية، عقب الانتهاء من إجراء العمليات لـ 18 ألف مريض خلال شهرين ونصف فقط، وبلغت تكلفة ذلك حوالى 565 مليون جنيه، بالرغم من أن المستهدف خلال 6 أشهر كان الانتهاء من علاج 17888 مريضاً سجلوا بياناتهم مسبقًا، مضيفاً أن رئيس الجمهورية وجه بالاستمرار في تنفيذ البرنامج واستقبال المزيد من الحالات المرضية التي تريد إجراء العمليات الجراحية، ووجه رئيس الوزراء الشكر للجهود الخاصة بالمشاركة المجتمعية من جانب عدد من المؤسسات على رأسها البنك المركزي.

وعن المحور الثاني الخاص بالقضاء على فيروس "سي"، أشار رئيس الوزراء إلى الجهود المبذولة في هذا الصدد، وما سيتم البدء فيه مع مطلع أكتوبر المقبل من برنامج موسع للكشف والفحص على المواطنين المصريين، ومن المستهدف أن يصل العدد إلى ما يقرب من 52 مليون مواطن سيتم الكشف عليهم، وعلاج من يثبت اصابته بالمرض خلال فترة لا تتجاوز العامين.

وأكد رئيس الوزراء أن هذا البرنامج يعتبر الأضخم في تاريخ البشرية، وأن المستهدف أيضًا الوصول بمعدل الشفاء من مرض فيروس "سي" بحلول عام 2020 إلى أقل من المعدلات المقبولة عالميًا.

وأوضح  رئيس الوزراء أن عمليات الكشف لن تقتصر على الكشف على فيروس "سي" بل ستمتد لتشمل عددًا من الأمراض الأخرى.

وجدد رئيس الوزراء تأكيد البدء في تفعيل القرار الخاص بحظر سير سيارات النقل الثقيل على الطريق الدائري بدءًا من الساعة السادسة صباحًا وحتى منتصف الليل، اعتبارًا من يوم 15 سبتمبر الجاري، مشيرًا إلى إمكانية استخدام الطريق الإقليمي كبديل للطريق الدائري، واستخدامه كمحور مروري للقاهرة الكبرى، وبما يسهم في تخفيف العبء على الحركة المرورية به.