اليوم.. شكرى فى إريتريا حاملا رسالة شفهية من السيسى

اليوم.. شكرى فى إريتريا حاملا رسالة شفهية من السيسى

يغادر وزير الخارجية، سامح شكرى، اليوم الخميس، العاصمة الإثيوبية أديس أبابا متوجها إلى العاصمة الإريترية أسمرا فى زيارة تستهدف دعم وتعزيز العلاقات الثنائية بين مصر وإريتريا.

وصرح المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، السفير أحمد أبو زيد فى بيان، بأن وزير الخارجية سوف ينقل خلال الزيارة رسالة شفهية من الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى نظيره الإريترى أسياس أفورقى، تستهدف إعطاء دفعة جديدة للعلاقات المتميزة والوثيقة بين البلدين فى جميع المجالات، فضلا عن مناقشة عدد من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وأوضح أبوزيد أنه من المنتظر أن تتناول الزيارة عددا من الموضوعات الإقليمية، وعلى رأسها التطورات الإيجابية الأخيرة فى منطقة القرن الإفريقى، وحرص مصر على دعم الاستقرار والأمن والسلام فى تلك المنطقة، ومناقشة موضوع أمن البحر الأحمر، والدور الرئيسى للدول المشاطئة فى هذا الصدد، بالإضافة إلى بحث الأوضاع فى كل من جنوب السودان والصومال واليمن، فضلا عن تطورات مفاوضات سد النهضة، وأولويات رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى خلال العام المقبل.

ولفت أبو زيد إلى أن الزيارة تأتى فى أعقاب الطفرة التى شهدتها العلاقات بين البلدين خلال العام الحالى، حيث تم توقيع 6 اتفاقيات جديدة لتعزيز التعاون الثنائى، فضلا عن البدء فى تنفيذ عدد من المشروعات التنموية، كما شهدت الأشهر الأخيرة زيادة ملحوظة فى معدل التبادل التجارى بين البلدين، فضلا عن الزيادة الملحوظة فى مشروعات التعاون المشترك.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية، إلى أن التعاون بين مصر وإريتريا يشمل أيضا العديد من المشروعات فى مجالات الثروة السمكية من خلال توفير مراكب لصيد الأسماك والاتفاق على إنشاء مصنع للتبريد والتجميد، ومصنع آخر للأعلاف السمكية، بالإضافة إلى التعاون فى مجال توليد الكهرباء من خلال التوقيع على بروتوكولى تعاون؛ الأول لإنشاء محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية بقدرة 3 ميجاوات بحد أقصى، والثانى يختص بتوليد ألف كيلووات للمزرعة المشتركة ومحطة الكهرباء فى منطقة دوجالى، فضلا عن أنه جار بحث فرص التعاون فى مجالى بناء الوحدات السكنية والثروة المعدنية.