صور.. المتهمان بقتل قهوجي البحيرة يمثلان الجريمة أمام النيابة

صور.. المتهمان بقتل قهوجي البحيرة يمثلان الجريمة أمام النيابة

انتقل فريق النيابة العامة بمركز الدلنجات بمحافظة البحيرة، برئاسة المستشار رامي حيدر، وكيل النائب العام، وبإشراف المستشار سعيد تعلب، رئيس النيابة، وأمانة سر محمد يوسف، والمتهم «فتحي.ع.س»، 34 سنة، وزوجته «سحر.م.أ»، لإجراء المعاينة التصويرية لارتكاب جريمة قتل قهوجي وحرق جثته بمركز الدلنجات، لارتباط المجني عليه بعلاقة غير شرعية مع زوجة المتهم الأول.

وقام المتهمان بتمثيل الجريمة وكيفية التخلص من المجني عليه عقب استدراجه لمكان الجريمة والتعدي عليه بعصا ونقله للتخلص من جثمانه بحرقه لعدم كشف جريمتهما، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وكان اللواء جمال الرشيدي، مدير أمن البحيرة، قد تلقى بلاغا من مأمور مركز الدلنجات بعثور الأهالي بقرية محسن التابعة لدائرة المركز على جثة لشاب مجهول الهوية متفحمة بأكملها، وبالانتقال والفحص، تبين للرائد إسلام قطب رئيس مباحث الدلنجات وجود جثة متفحمة لذكر في العقد الثالث من العمر وبجواره جركن فارغ تنبعث منه رائحة بنزين، وتم إخطار النيابة التي انتقلت لمكان الواقعة وأمرت بانتداب طبيب شرعي وأخذ عينة الحامض النووى لبيان هوية المجني عليه والنشر عن الجثة بأوصافها وحصر حالات الغياب.

وعلى الفور، وجه اللواء جمال الرشيدي، مدير أمن البحيرة، بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث برئاسة العميد عبد الغفار الديب، رئيس المباحث الجنائية، والعقيد إيهاب المسارع، رئيس فرع البحث الجنائي، والرائد إسلام قطب، رئيس مباحث الدلنجات، والنقيب إبراهيم زمزم، معاون المباحث، وبإشراف اللواء محمد أنور هندي، مدير إدارة البحث الجنائي.

توصلت التحريات إلى أن الجثة لشاب يدعى «علاء.س.ع» يعمل قهوجي في كشك لبيع الشاي ومقيم بقرية ميل التابعة للصفاصيف مركز دمنهور، كما توصلت التحريات إلى وجود خلافات سابقة بين المجني عليه وجاره «فتحى.ع.ع»، فلاح.

كما كشفت التحريات عن وجود علاقة آثمة بين المجني عليه وزوجة جاره، ما دفع الزوج للاتفاق مع زوجته لاستدراج المجني عليه لمنزل الزوجية وقتله ثم نقل الجثة لمكان الواقعة والتخلص بإحراقها لإخفاء معالمها.

تمكن ضباط مباحث الدلنجات بالاشتراك وضباط مركز الدلنجات من القبض على المتهمين، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة، وتمت إحالتهما لنيابة الدلنجات.