بالتفاصيل.. حكاية منى عراقي منذ القبض عليها بقسم الأزبكية حتى إخلاء سبيلها

بالتفاصيل.. حكاية منى عراقي منذ القبض عليها بقسم الأزبكية حتى إخلاء سبيلها الإعلامية منى عراقي

أمرت نيابة شمال القاهرة الكلية، بإشراف المستشار حاتم فاضل، المحامي العام الأول للنيابات، بإخلاء سبيل الإعلامية منى عراقي و٦ من فريق إعداد برنامجها وهم فريج.ع "سائق" ومحمود.م "مساعد إنتاج" وإسلام.م "مصور" ورأفت.ع " مدير تصوير" وخالد.م "معد" وآية. س "معدة" بضمان محال إقامتهم في واقعة تبادل الاتهامات بينها وبين سيدة أخرى حول خطف طفل.

قررت النيابة حبس المتهمة صفية ع. " طباخة" 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ التي تجري معها لاتهامها بالاتجار في البشر.

وقالت الإعلامية منى عراقي في تحقيقات النيابة؛ أنها كانت في رحلة علاج في خارج مصر وعادت منذ أيام؛ ورغم كونها في فترة النقاهة إلا أن حسها الوطني دفعها لخوض هذه الواقعة في سبيل جمع أدلة على المتهمة وتسليمها لرجال الشرطة بعد أن قامت بتقديم بلاغ ضدها بعد أن تأكدت من قيامها ببيع الأطفال.

وأضافت أنها وفريق عملها تلقت اتصالا هاتفيا من شخص يدعى نشأت، يقول إن هناك سيدة تدعى صفية تعمل طباخة تعرض عليه تبني طفل لشقيقه العقيم، مقابل مبلغ مالي، وعندما سألها، من أين ستجلبي الطفل، قالت سيكون طفل "أمه غلطت فيه، هتبيعه لينا".

وأشارت الإعلامية إلي أنها توجهت بصحبة فريق عملها و استدرجوا المتهمة صفية، بعدما اتصل بها اثنان من طاقم عملها مدعين أنهما من الأثرياء السعوديين يريدان شراء طفل مقابل مبلغ 2 مليون جنيه.

وأكدت مني عراقي أن ما فعلته وفريق عملها كان بدافع الوطنية، وكشف شبكة خطف الأطفال، قائلة: "كنت فاكرة باجمع دليل ومستند أقدم بيه المتهمة للأجهزة الأمنية، وده اللى خلاني أروح أقدم بلاغ ضدها في القسم".

وأنكرت المتهمة في التحقيقات قيامها ببيع الطفل؛ وأكدت أنها تلقت اتصال هاتفي من إحدي العاملات في البرنامج، وحاولت إغرائها بالمال لشراء الطفل، وعند مقابلتهم حاول طاقم البرنامج احتجازها داخل سيارة والتصوير معها دون إرداتها.

وكشفت تحقيقات النيابة أن خلافًا بين شقيقين علي الميراث هو أساس الواقعة، بعد أن علم أحدهم أن شقيقة العقيم سوف يقوم بتبني أحد الأطفال، فقام علي الفور بإبلاغ الإعلامية مني عراقي أن شقيقة سوف يقوم بشراء طفل من إحدي السيدات وليس تبني، فقام اثنان من طقم البرنامج بالتواصل مع السيدة وحاولوا إقناعها بأنهم زوجان يحملان إحدي الجنسيات العربية وأنهما يرغبان في تبني الطفل بأي طريقة و بمقابل أي مبلغ مالي تطلبه.

وأضافت التحقيقات أن الإعلامية مني عراقي قامت بإبلاغ الشرطة عقب اتفاقها مع الطباخة علي لقائها لشراء الطفل.

وتلقت مباحث قسم شرطة الأزبكية بلاغا من الإعلامية منى عراقي، يفيد بتضررها من إحدى السيدات لقيامها بالتوسط في خطف الأطفال، في حين قالت المدعى عليها إن الإعلامية و6 من أفراد طاقم العمل الخاص بها حاولوا إغراءها بمبلغ مالي من أجل خطف أي من الأطفال وتسليمه إليهم.