يوسف زيدان فى حفل توقيع روايته "فردقان": زمن القصة لم ينته عند يوسف إدريس

يوسف زيدان فى حفل توقيع روايته "فردقان": زمن القصة لم ينته عند يوسف إدريس يوسف زيدان

كتب محمد عبد الرحمن

إضافة تعليق

قال الدكتور يوسف زيدان، إن منتقدى تصريحاتى ضد صلاح الدين الأيوبى، انتقدوها بعدما صرحت بها فى البرامج التليفزيونية، رغم أنه رائيى من زمان، وذكرته فى كتابى "كلمات" عام ٢٠٠٣م، وزعموا أننى أتقرب بذلك من الصهاينة، رغم أن صلاح الدين نفسه أول من أدخل اليهود للقدس وطبيبة الخاص موسى بن ميمون يهودى.

وأضاف "زيدان" خلال كلمته بحفل توقيع روايته الجديدة "فردقان: اعتقال الشيخ الرئيس" أن التاريخ الإسلامى ملىء بالشخصيات العظيمة، حتى أننى كنت محتار بين البيرونى وبين ابن سينا لكن الأول أعقد على الناس، وابن سينا محير، غير أننى حافظ كل حاجات ابن سينا من صغرى.

وأوضح "زيدان" ساخرا، أنه يعانى فى كتاباته، ويظل على مكتبه لمدة ١٥ ساعة، حتى أن عمرو دياب فى إحدى لقاءتنا كأصدقاء، قولتله له "لو نزلت معاك أنت وعلاء ابنى هيقولوا عليكم ولادى مع أن الفرق بينا سنتين"، فرد عليه عمرو دياب: "يا دكتور أنت بتقعد ١٥ ساعة تكتب، أنا بقعد ٦ ساعات فى الجيم"، ليداعب الجمهور بس أنا بفكر أنزل الجيم بس بعد الرواية اللى بكتبها الآن.

وأشار الدكتور يوسف زيدان، لم أعانِ فى كتابة عزازيل كما عانيت فى "فردقان" أو "النبطى" لكن رواية ابن سينا أصعب لاقترابى وأغترابى أيضا من ابن سينا، ولذلك حاولت أن اكتب رواية تليق به ولذلك استمريت عامين فى كتاباتها، وذلك من أجل تغيير الواقع المظلم الذى نعيش فيه من ألف سنة، لافتا أن بعض الشخصيات داخل الرواية خيالية، وخاصة النساء، وذلك من أجل توضيح شغف الشيخ بالنساء.

إضافة تعليق