المنتخب جاهز لرد الاعتبار أمام غانا وسط زائير 60 ألف مشجع

المنتخب جاهز لرد الاعتبار أمام غانا وسط زائير 60 ألف مشجع المنتخب الوطني وغانا

وسط زائير 60 ألف مشجع مصرى يخوض منتخبنا الوطنى فى السادسة مساء اليوم بملعب برج العرب مباراته المصيرية والثأرية أمام المنتخب الغانى فى إطار لقاءات الجولة الثانية بالمجموعة الخامسة من تصفيات افريقيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم روسيا 2018.

يدخل الفراعنة اللقاء بهدف واحد وهو الفوز فقط وتحصيل النقاط الثلاث.

وتحمل المباراة أهمية خاصة للمنتخبين نظرًا لعدة اعتبارات أهمها أن اللقاء أصبح مصيريًا وحاسمًا بعد نتائج الجولة الأولى والتى أسفرت عن فوز منتخب مصر خارج ملعبه على الكونغو بينما تعادل منتخب غانا مع أوغندا فى أكرا.

المدير الفنى للفراعنة هيكتور كوبر نجح فى شحن لاعبيه جيدًا خلال المعسكر لتحقيق الفوز، مستغلًا العلاقة الجيدة التى تربطه بجميع اللاعبين فى ظل إشادته المستمرة بمستواهم الفنى والمهارى والبدنى وقدرتهم على التأهل ووجه كلامه للاعبين بأن المصريين ينتظرون تحقيقهم الفوز والاقتراب بقوة من تحقيق الحلم الغائب بالتأهل لنهائيات كأس العالم.. وقال لهم بالحرف اليوم ده يومكم.

وفرض كوبر العديد والعديد من المحظورات على اللاعبين مع بدء المعسكر السكندرى وأهمها عدم الخوض فى أى أحاديث إعلامية، كما كشر كوبر عن أنيابه لهواة التدخل فى عمل الأجهزة الفنية سواء من الإعلاميين أو المسئولين، مؤكدًا أن اختياراته هى الأفضل وهو وحده المسئول عنها.

ويعول كوبر كثيرًا على كتيبة المحترفين خاصة فى ظل تألق الرباعى الننى وصلاح وتريزيجيه وصبحى وعمر جابر، بالإضافة لمجموعة اللاعبين الأساسيين مع الأندية المصرية.. وسعى كوبر خلال الفترة الأخيرة على خلق التجانس بين المحترفين والمحليين من خلال التدريبات والجمل التكتيكية التى قام بالإشراف عليها بنفسه لدرجة أنه كان يقوم بتوجيه اللاعبين على كيفية الوقوف داخل الملعب والتحرك بالكرة أو بدونها.

وشهدت مرحل الاستعدادات للقاء بأداء مباراتين تجريبيتين أمام منتخب غينيا فى برج العرب وانتهت بالتعادل ١/١ وسجل لمنتخب مصر محمود تريزيجيه والأخرى أمام منتخب جنوب افريقيا بجوهانسبرج وانتهت بخسارة منتخبنا الوطنى بهدف للا شىء.

ثم انتظم المنتخب فى معسكر مغلق ببرج العرب بالإسكندرية استمر لمدة أسبوع وخاض خلاله الفراعنة سلسلة من التدريبات البدنية والفنية والخططية واصطحب كوبر فى المعسكر 24 لاعبًا بعد استبعاد محمود كهربا ورامى ربيعة ومروان محسن وأحمد حسن كوكا للإصابة.

ورغم التعتيم الاعلامى الذى فرضته الجبلاية إلا أن تدريبات المنتخب حفلت بالندية بين اللاعبين واتسمت بالجدية والحماس، وتضمنت بعض الجمل الخططية التى طلب كوبر تنفيذها فى المباراة.

ووضح من خلال التدريبات أن كوبر سيلعب المباراة بتشكيل يضم الحارس المخضرم عصام الحضرى وأمامه رباعى الدفاع أحمد حجازى وعلى جبر ومحمد عبدالشافى وعمر جابر وأمامهما ثنائى الارتكاز طارق حامد ومحمد الننى وعبدالله السعيد صانع ألعاب ومعهم الجناحين محمد صلاح ومحمود تريزيجيه أو رمضان صبحى وفى الهجوم باسم مرسى.

ورغم مطالبة العديد بمشاركة رمضان صبحى من البداية إلا ان قناعة كوبر بإمكانيات تريزيجيه غير محدودة وترجح كفته، ويعتمد هيكتور كوبر على تريزيجيه ليس فى أداء للواجبات الهجومية فحسب بل لمعاونة ثلاثى الوسط فى الدفاع عكس محمد صلاح الذى لا يؤدى الواجبات الدفاعية بالشكل المطلوب، وان شارك رمضان صبحى وصلاح معا سيكونان عبئًا ثقيلًا على خط الوسط!

استعدادات غانا

رفع منتخب غانا «البلاك ستارز» من درجة الاستعداد مع اقتراب موعد مباراته مع منتخب مصر، وجاءت البداية بفرمان من المدير الفنى افرام جرانت بدخول المنتخب الغانى معسكر فى دبي بالإمارات بداية من يوم 7 نوفمبر وذلك لتشابهه الظروف الجوية بين دبى والإسكندرية وتكلف المعسكر 600 آلاف دولار.

وجاء ثانى فرمانات المدرب الإسرائيلى بنقل المنتخب الغانى من معسكر دبى إلى مقر إقامته بالإسكندرية بطائرة خاصة لتوفير أكبر قدر ممكن من الراحة والتركيز للاعبين.

ثم مواجهة منتخب جنوب افريقيا وديا انتهت بالتعادل ١/١ وسجل واكاسو هدف الغانيين الوحيد من ركلة جزاء، ثم انتظم المنتخب فى معسكر مغلق بإمارة دبى استمر لمدة أسبوع انتقل منه مباشرة إلى مصر قبل 24 ساعة فقط من موعد إقامة المباراة.

ويدخل أفرام لقاء اليوم بدون خدمات قائده ونجمه الأول أسامواه جيان للاستبعاد، ونشر الموقع التشكيل الأقرب الذى سيعتمد عليه جرانت وضم فى حراسة المرمى رزاق براهيما، وثنائي قلب الدفاع جون بوى وجوناثان مانساه، وعبدالرحمن بابا لاعب تشيلسى المعار لشالكة الألمانى ظهير أيسر وفى اليمين هاريسون أفول.

وفى خط الوسط يدفع جرانت بالثنائى مبارك واكاسو وأفرى أكواه ويلعب منتخب غانا بجناحين ثابتين هما أندرى أيو لاعب وست هام العائد حديثا من الإصابة، وكريستيان أتسو لاعب نيوكاسل يونايتد.

ويطمح منتخب غانا بهذا التشكيل أن يحسن موقفه فى المجموعة بعد تعادله مع أوغندا بدون أهداف الجولة الأولى، بينما تسعى مصر لتأكيد صدارتها بعد انتصار ثمين على الكونغو.

وبعيدًا عن صراع اللاعبين هناك صراع من نوع آخر بين الارجنتينى كوبر والإسرائيلى جرانت وهو صراع خاص جدا خاصة فى ظل الثقة التى تحدث بها مدرب النجوم السوداء عن ثقته فى الفوز وقابله هدوء وإشادة من جانب كوبر بالمنتخب الغانى ونجومه.