بانسيه: نعاني من العبودية في شمال أفريقيا.. وهذه هي أسباب فشل الفراعنة بالمونديال

بانسيه: نعاني من العبودية في شمال أفريقيا.. وهذه هي أسباب فشل الفراعنة بالمونديال بانسيه

أبدى المهاجم الدولي البوركيني أريستيد بانسيه لاعب النادي المصري غضبه الشديد من الطريقة التي يعامل بها اللاعبين الأفارقة أصحاب البشرة السوداء داخل بلدان شمال أفريقيا، وهي مصر، الجزائر، تونس، المغرب، ليبيا.

ولا يتواجد بانسيه حاليا مع المصري في فترة الإعداد للموسم الجديد إذ أنه أصيب بقطع في وتر أكيليس خلال مواجهة يونياو دي سونجو الموزمبيقي، والتي فاز فيها المصري بهدفين نظيفين في انطلاق مشوارهما بمرحلة المجموعات في كأس الكونفدرالية.

وقال بانسيه في مقطع فيديو منشور له: "في دول مثل مصر وتونس والمغرب، اللاعبون أصحاب البشرة السمراء يعانون من العنصرية بشكل كبير".

وتابع "زميلي في المصري تم الحجز على جواز سفره وتم تزوير وثيقة أنه حصل على مستحقاته وهذا لم يحدث، والاتحاد المصري يساند ذلك، ويتجاهله، الأمر خطير للغاية فنحن كلاعبين أفارقة لا نحصل على الاحترام".

وواصل "كرة القدم ليست عبودية، هناك في مصر يعاملوننا كالعبيد، وهذا الأمر يجب أن يتوقف، كنت ضحية لذلك، في الطبيعي عندما ينضم لاعب لفريق مصري يحصل على الإقامة، لكن أغلب الأجانب هناك لا يحصلون عليها، بل فقط تأشيرة مؤقتة لمدة 3 أو 4 أشهر".

وأكمل اللاعب البوركينابي "زميلي في المصري تم الحجز على جواز سفره وتم تزوير وثيقة أنه حصل على مستحقاته وهذا لم يحدث، والاتحاد المصري يساند ذلك، الأمر خطير للغاية فنحن كلاعبين أفارقة لا نحصل على الاحترام".

واستكمل "عندما تنتهي يضطر اللاعبون لمغادرة البلاد والعودة مجددا، وإذا لم تغادر ستدفع غرامة عن كل يوم قضيته والكثير من اللاعبين يدفعون الغرامة بأنفسهم وليس النادي".

وشدد "لن أخاف مما سيحدث لي وأتحدث بكل شجاعة".

وتابع "في المغرب لدي صديق أيضاً لا يستطيع السفر بسبب منعه من قبل رئيس نادي الوداد وهو لا يستطيع رؤية عائلته".

وأردف " المصريين أناس سيئون ولهذا أخفقوا في كأس العالم، ولو استمروا بهذا السلوك سيظل منتخبهم بهذا الشكل السيء".

وأتم "أناشد أحمد احمد رئيس الكاف بالتدخل لوقف ما يحدث للاعبين أصحاب البشرة السمراء في ملاعب شمال إفريقيا وبالتحديد في مصر وتونس والمغرب".