أحمد الشيخ لـ"اليوم السابع": معسكر كرواتيا سبب رحيلى عن الأهلى.. وأرفض المبادلة

أحمد الشيخ لـ"اليوم السابع": معسكر كرواتيا سبب رحيلى عن الأهلى.. وأرفض المبادلة أحمد الشيخ

حوار - محمد عراقى

إضافة تعليق

يرى أحمد الشيخ أنه تعرض لظلم كبير داخل النادى الأهلى منذ انتقاله إليه من صفوف مصر المقاصة فى صيف 2016، وكان فى وقتها أفضل لاعب فى الدورى المصرى، ليصبح محور صراع العديد من الأندية وعلى رأسها قطبى الكرة المصرية الأهلى والزمالك، قبل أن ينجح الأول فى خطفه بعد كر وفر استمر على مدار شهور.

الشيخ لم يحصل على الفرصة بشكل مناسب فى الأهلى لتتم إعارته للمقاصة ليعود لعزف لحن التألق ويتوج بلقب هداف الدورى مع الفريق الفيومى لتتمسك إدارة الأهلى بعودته، إلا أن الرجعة كانت لدكة البدلاء، ليخرج اللاعب معارا مرة أخرى ولكن عبر بوابة الاتفاق السعودى ليتألق مرة أخرى وتتمسك الإدارة الحمراء بعودته مجددا، قبل أن يتفاجأ الجميع بخروج اللاعب من حسابات الفرنسى باتريس كارتيورن المدير الفنى للفريق، ويصبح الجناح الدولى على أعتاب الخروج معاراً للمرة الثالثة.

"اليوم السابع" أجرى حوارا مع أحمد الشيخ لمعرفة أسباب قرار الرحيل وحقيقة العروض التى تلقاها، وهل هناك إمكانية لرحيله بشكل نهائى، وهو ما كشفه اللاعب فى الحوار التالى:

فى البداية ما شعورك بعد الأحداث الأخيرة لك داخل الأهلى؟

بالطبع حزين للغاية كنت أتمنى أن تتم معاملتى بشكل يتناسب مع التضحيات التى قمت بها للنادى الأهلى الذى أعشقه منذ الصغر، وكان حلم حياتى اللعب له، وهو ما تحقق بالفعل ولكن ما حدث معى منذ انتقالى إليه أمر غريب وعجيب.

وماذا حدث معك بعد انتهاء إعارتك للاتفاق السعودى وعودتك للأهلى؟

عقدت جلسة مع كارتيرون شرحت له ما حدث معى فى الموسمين الماضيين وطالبته بعدم تكرار تلك الأشياء، وهو ما اتفق معى فيه حيث قال لى نصا: "بالفعل أنت لم تحصل على فرصتك وستحصل عليها معى خلال المرحلة المقبلة".

وماذا تغير فى الأمور بعد ذلك؟

معسكر كرواتيا كشف لى أن الأمر لم ولن يتغير كثيراً فلم أحصل على أى فرصة فى المباريات الودية، وظهر لى الاعتماد على عناصر بعينها ليس من بينها شخصى.

وماذا كان رد فعلك؟

صارحت مستر كارتيرون وقلت له إنه من الواضح أننى خارج حساباته، فطالبته بحسم موقفى والسماح لى بالرحيل حال عدم وجودى ضمن حساباته الفنية، على أن يتم الأمر بشكل سريع حتى أتمكن من الانتقال لناد آخر محترم.

وماذا كان رد فعل الخواجة؟

لم يرد علىّ فى وقتها ولكن بعد أسبوع أبلغنى كابتن محمد فضل مدير إدارة التعاقدات بأن هناك مرونة فى ملف تجديد إعارتى فى الموسم الجديد، وأن هناك عدة أندية ترغب فى ضمي.

وهل تحدثت معهم فى كيفية الرحيل؟

طالبت فى البداية الرحيل بشكل نهائى ولكن الأمر تم رفضه، ثم طالبت إدارة النادى الخروج بشكل محترم يليق بمكانة الأهلى واسم أحمد الشيخ، حتى فى حالة إعارتى لا يكون فى شكل صفقة تبادلية كما أشيع ولكن يتم الأمر بشكل فردى.

وهل عرضت إدارة الأهلى عليك الدخول فى أي صفقات تبادلية؟

لا لم يحدث على الإطلاق، ولكننى سمعت هذا الكلام من الكواليس وفى وسائل الإعلام.

وما هى العروض التى تلقتها؟

تلقيت عرضا من أهلى طرابلس الليبى خاصة بعد تولى إيهاب جلال الإدارة الفنية له، وكذلك من أندية مصر المقاصة والإسماعيلي.

وماذا تفضل بين تلك العروض؟

لم أحسم وجهتى بعد، صليت صلاة استخارة وأتمنى من الله أن يلهمنى الصواب ولكن كل الاحتمالات واردة.

هل كان الأهلى سبباً فى ابتعادك عن المنتخب؟

بالطبع فأنا كنت فى حسابات المنتخب بعد حصولى على لقب هداف الدورى مع المقاصة، ولكانت عودتى للأهلى أنهت على آمالى الدولية، ولكنى أتطلع فى الفترة المقبلة للدخول من جديد فى حسابات المنتخب الوطني.

متى ينتهي عقدك  مع الأهلى؟

كان من المفترض فى الموسم المقبل، ولكن قبل إعارتى للسعودية مددت عقدى لمدة موسمين.

إضافة تعليق