ماذا قدم المرشحين لجائزة أفضل مدرب في العالم

ماذا قدم المرشحين لجائزة أفضل مدرب في العالم

أعلن الاتحاد الدولي "فيفا" عن أسماء المرشحين لجائزة أفضل مدرب في العالم لعام 2018، والتي تضم احدى عشر مدربا على مستوى العالم.

وضمت القائمة خمسة مدربين دربوا منتخبات  في  كأس العالم، و ستة مدربين كانو على العارضه الفنية للأندية .

وأتت جنسيات المدربين على النحو التالي:

ثلاثة اسبان، واثنين فرنسيين، ومدرب ايطالي، أرجنتيني ، انجليزي، روسي، كرواتي،ألماني.

وفي هذا التقرير نستعرض ما قدمة كل مدرب من هؤلاء المدربين جعلهم ضمن المرشحين لجائزة أفضل مدرب في العالم:

** ديدية ديشامب :

المدير الفني للمنتخب الفرنسي، والذي استطاع قيادة الديوك للفوز بكأس لعالم روسيا 201، وقادهم لتحقيق النجمة الثانية في تاريخ فرنسا بعد غياب دام عشرين عاما منذ تحقيق البطولة الأولي عام 1998، والذي كان فيها ديشامب قائد الفريق الفرنسي أنذاك.

**زلاتكو داليتش:

استطاع زلاتكو قيادة المنتخب الكرواتي من الملحق المؤهل إلي كأس العالم، إلى نهائي كأس البطولة، لكنه فشل في تحقيق اللقب، بعد ما خسر أمام المنتخب الفرنسي بأربعة أهداف لهدفين ، واكتفي بالوصافة، بعد أداءه المشرف خلال البطولة.

**بيب جوارديولا:

استطاع المدرب الإسباني بيب جوارديولا قيادة مانشستر سيتي، لفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وكأس الرابطة الإنجليزية.

المديرالفني الإسباني استطاع تحطيم العديد من الأرقام القياسية في الريميرليج، أبرزها تحقيق اللقب بأعلى عدد نقاط في تاريخ البطولة بـ100 نقطة، وأصبح السيتي أكثر فريقا تسجيلا للأهداف في موسم واحد بـ106 هدف.

جوارديولا أيضا  قاد السيتي لتحقيق أكبر فارق من النقاط يف تاريخ الدوري الإنجليزي بـ19 نقطة.

**زين الدين زيدان:

رغم فشله مع ريال مدريد في تحقيق الدوري الإسباني، وكأس الملك، إلا أنه حقق البطولة الأهم في أوروبا على مستوي الأندية، وهي دوري أبطال أوروبا.

المدرب الفرنسي، حقق انجازا تاريخيا، بالفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي لأول مرة في تاريخ دوري الأبطال.

**ستانيسلاف تشيرتشيسوف:

حقق المدير الفني الروسي، انجازا تاريخيا أيضا مع منتخب بلادة روسيا في بطولة كأس العالم، وقاد البلد المنظم للبطولة، إلي ربع نهائي البطولة لأول مرة في تاريخ روسيا .

**روبيرتو مارتينيز:

قاد مارتينيز المدير الفني الإسباني، منتخب بلجيكا، في كأس العالم روسيا 2018، لإنجاز تاريخي في تاريخ البلاد وهو الوصول لنصف نهائي البطولة الأعظم في تاريخ كرة القدم، بعدما استطاع اقصاء المنتخب البرازيلي من ربع نهائي البطولة.

**ارنستو فالفيردي:

حقق المدير الفني الإسباني في أول موسم له مع برشلونة الثنائية المحلية ( الدوري اللإسباني، وكأس الملك).

فالفيردي استطاع  تحقيق لقب الليجا عمليا بدون خسارة، بالرغم من خسارتة في مباراة واحدة قبل نهاية البطولة.

لكنه فشل أوروبيا وخسر أمام روما الإيطالي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، في مباراه تاريخية انتهت بقلب نتيجة الذهاب 4-1، واستطاع الفوز بثلاثية نظيفة أوصلت روما إلى نصف نهائي البطولة.

**ماسيمليانو أليجري:

قدم أليجري موسما رائعا، مع يوفنتوس الإيطالي، واستطاع تحقيق الثنائية المحلية أيضا  وهي ( الدوري الإيطالي، وكأس إيطاليا)

ووصل المدير الفني الإيطالي لربع نهائي أبطال أوروبا، وخسر أمام ريال مدريد بـ4-3 في مجموع المبارتين.

**يورجن كلوب:

استطاع المدير الفني الألماني قيادة ليفربول الإنجليزي، إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، لكنه لم يحقق اللقب، وخسر أمام ريال مدريد بنتيجة 3-1.

وخسر أيضا كلوب الصراع مع مانشستر سيتي، ولم يستطع قيادة الريدز للفوز باللقب، وأنهى الدوري ثالثا بعد قطبي مانشستر( اليونايتد، السيتي).

**ديجو سيميوني:

حقق ديجو سيميوني المدير الفني لأتليتكو مدريد، لقب الدوري الأوروبي بعدما تغلب على مارسليا الفرنسي بهدفي نجمه الفرنسي أنطوان جريزمان.

الأرجنتيني أيضا فشل محليا، ولم يستطع تحقيق الدوري الإسباني، أو كاس الملك.

**جاريث ساوسجيت:

بالرغم من التشكيك والهجوم الذي قادة الإعلام الإنجليزي على ساوسجيت، عند تولية منصب المدير الفني للمنتخب الإنجليزي إلا أنه استطاع قيادة منتخب الديوك الثلاثة، إلي تحقيق نفس الإنجاز الذي حققه عام 1966 وهو الوصول لنصف نهائي البطولة الأعظم في كرة القدم.