الأهلى بخطة هجومية أمام تاونشيب لدخول منطقة الأمان بدورى الأبطال

الأهلى بخطة هجومية أمام تاونشيب لدخول منطقة الأمان بدورى الأبطال الأهلي يواجه تاونشيب الليلة في الجولة الرابعة من دوري الأبطال

نقلا عن العدد الورقي

يحل الأهلى فى السادسة مساء اليوم السبت، ضيفاً ثقيلاً على فريق تاونشيب، بالجولة الرابعة لدور المجموعات لدورى أبطال أفريقيا، وذلك على ملعب الاستاد الوطنى بالعاصمة البتسوانية جابرونى الذى يتسع لـ22 ألف مُشجع، وتحت إدارة تحكيمية كينية بقيادة ديفيس أوجونشى أموينى.

يدخل الأهلى مباراة اليوم، بحثاً عن الفوز وتحقيق الثلاث نقاط، لاستعادة هيبته الأفريقية، وقطع خطوة جديدة نحو الصعود إلى دور الثمانية من بطولة دورى الأبطال بعد الفوز على بطل بتسوانا فى مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة، فى المباراة التى جمعتهما فى السابع عشر من نفس الشهر على ملعب برج العرب بالإسكندرية.

يخوض المارد الأحمر مباراة اليوم بغيابات عدة أبرزها ميدو جابر لوفاة والده ووليد أزارو بسبب الإصابة وأحمد فتحى الذى تخلف عن رحلة السفر إلى بتسوانا بسبب شكواه من الإصابة فى العضلة الضامة، حالت دون وجوده مع بعثة الفريق، فى الوقت الذى أعلن الجهاز الطبى، جاهزية جميع اللاعبين للمشاركة فى المباراة وفقاً لرؤية الجهاز الفنى بقيادة باتريس كارتيرون.

«هانى» بديلاً لـ«الجوكر» الغائب.. حزن بسبب «ميدو»..

واستقر الجهاز الفنى للفريق على خطة وتشكيل مباراة اليوم، حيث يخوض المباراة بنفس الخطة الهجومية، وتشكيلة مباراة الذهاب فى برج العرب، والاعتماد على عناصر الخبرة الكبيرة، لضمان الفوز وتحقيق النقاط الثلاث، على أن يدخل فقط فى التشكيل محمد هانى فى مركز الظهير الأيمن بدلاً من أحمد فتحى (المُصاب)، وينتظر أن يبدأ «كارتيرون» مباراة اليوم بتشكيل مكون من: محمد الشناوى فى حراسة المرمى، ومن أمامه الرباعى الدفاعى، على معلول وسعد سمير وساليف كوليبالى ومحمد هانى، وفى الوسط حسام عاشور وعمرو السولية ووليد سليمان ومؤمن زكريا والنيجيرى جونيور أجايى، وفى الهجوم مروان محسن.

«كارتيرون» يحذر الدفاع..

وحذر المدرب الفرنسى لاعبيه خاصة الدفاع، من عدم التركيز، خاصة أطراف الملعب الثنائى على معلول ومحمد هانى، مطالباً الجميع بعدم تلقى أى أهداف فى المباراة، كما تحدث المدير الفنى مع أفراد الهجوم، وطالبهم بالتركيز فى اللمسة الأخيرة، والاستفادة من بطء دفاعات الفريق البتسوانى لتسجيل أهداف تنهى المباراة تنافسياً مبكراً. وطلب الجهاز من اللاعبين أهمية الحفاظ على نظافة الشباك، وضرورة التنظيم وربط كل خطوط الفريق من خلال التحرك بالكرة ودونها، وتهديد مرمى الفريق البتسوانى باستمرار لتسجيل أهداف دون النظر إلى نتيجة مباراة القاهرة التى انتهت بثلاثية نظيفة لصالح بطل مصر.

وعقد المدير الفنى كارتيرون، جلسة خاصة مع اللاعبين بحضور خالد الدرندلى عضو مجلس الإدارة ورئيس البعثة، وتحدث المدير الفنى عن أهمية الفوز فى مباراة اليوم، مشدداً على أنه لا بديل عن الفوز والعودة للقاهرة بالنقاط الثلاث، للحفاظ على حظوظ الفريق فى التأهل لدور الثمانية، حيث أكد لهم أن الفوز فى مباراة اليوم يضمن وبشكل كبير حجز بطاقة التأهل.

ونجح خالد الدرندلى، أمين صندوق النادى الأهلى، رئيس بعثة الفريق فى بتسوانا، ومعه سمير عدلى، المدير الإدارى فى حجز تذكرة عودة إلى القاهرة للاعب ميدو جابر، الذى غادر بتسوانا صباح أمس، برفقة محمد أسامة، إدارى الفريق لحضور عزاء والده الذى وافته المنية مساء أمس الأول الخميس.

وقام رئيس البعثة والجهاز الفنى واللاعبون بالتوجّه إلى غرفة اللاعب فور تلقيهم الخبر، لتقديم واجب العزاء، ليفتقد الفريق جهود اللاعب فى مباراة اليوم المهمة بدورى الأبطال.

وعلى المستوى الفنى، يفتقد الفريق أيضاً جهود اللاعب وليد أزارو، حيث ضربته إصابة فى عضلة الحوض، خلال تدريب الفريق أمس الأول، الخميس، ليغادر اللاعب مران فريقه بسبب الآلام، وخضع المهاجم لفحص طبى خلال تدريب الفريق أمس، لتحديد موقفه النهائى من اللحاق بالمباراة.

ووفقاً لمصدر داخل الفريق، فإن لحاق المهاجم المغربى بالمباراة سيكون صعباً للغاية، بسبب آلام الحوض، مشيراً إلى أن الجهاز الفنى عمل على تجهيز مروان محسن نفسياً لقيادة هجوم الفريق أمام تاونشيب.

من جانبه، قال الفرنسى باتريس كارتيرون، المدير الفنى، إن الفريق سيقاتل لتحقيق الفوز اليوم، وإهدائه إلى روح والد ميدو جابر، لاعب الفريق، مشدداً على أن البعثة عاشت ليلة حزينة أمس الأول، بعد تلقى نبأ وفاة والد اللاعب، وأن الفريق سيفتقد عنصراً مهماً فى مباراة اليوم.

فى سياق آخر، كشف مسئولو نادى تاونشيب البتسوانى خلال الاجتماع الفنى الخاص بالمباراة أن إدارة النادى طبعت ١٨ ألف تذكرة، ومن المتوقع حضور نحو ٥ آلاف مشجع، حيث تبلغ سعة الاستاد ٢٢ ألف متفرج.

وبطل بتسوانا يتجاوز أزماته الخاصة

على الجانب الآخر، استعد فريق تاونشيب لمواجهة الأهلى الليلة، رغم الأزمة التى ضربت الفريق بسبب استبعاد ليمبونى تشيريلستو صانع ألعاب الفريق من مباراة الذهاب بقرار المدرب الصربى نيكولا كافازوفيتش، على خلفية مفاوضات اللاعب مع أحد الأندية بجنوب أفريقيا.

ونشبت أزمة بين رئيس النادى جاديش شاه مع مدرب تاونشيب، واتهمه بشكل واضح أنه لم يتعامل مع الأزمة بشكل صحيح وحرم الفريق من صانع ألعابه فى مباراة مهمة ومصيرية، وبالرغم من تلك الأزمة واصل فريق تاونشيب تدريباته بشكل طبيعى استعداداً لمواجهة الجولة الرابعة ضد الأهلى، وقد يظهر اللاعب صاحب الأزمة فى مواجهة الليلة ويقود تشكيل الفريق البتسوانى الذى يطمح فى تحقيق انتصاره الثانى فى البطولة بعدما حقق الفوز على كمبالا سيتى الأوغندى فى الملعب ذاته بالجولة الأولى من دور المجموعات بهدف دون رد.

وشهدت مباراة الذهاب بين الفريقين فى الجولة الثالثة من دور المجموعات، سيطرة حمراء على مجريات المباراة مع محاولات أكثر على المرمى، وترجم لاعبو الأهلى سيطرتهم بثلاثة أهداف من أصل 7 فرص صنعوها خلال اللقاء ليحقق الفريق أول انتصار له بدور المجموعات، ويهم الفريق الفوز بلقاء اليوم لدخول منطقة الأمان بالبطولة، ورفع رصيده لـ7 نقاط.

وكان المغربى وليد أزارو مهاجم الأهلى الأفضل بالمباراة بعدما سجل هدفاً وصنع آخر فى ثلاثية الأهلى، بينما كان لاعب الوسط موشى جولالوى الأفضل بين لاعبى تاونشيب البتسوانى، حيث نجح فى 10 التحامات وكان من أعلى لاعبى فريقه دقة فى التمرير.

الأهلى

امتلاك الكرة: 54%

تسديد على المرمى: 12

فرص حقيقية: 7

أهداف: 3

تمريرات صحيحة «دقة التمرير»: 361/470 «77%»

عرضيات/ صحيحة «الدقة»: 5/18 «22%»

تاونشيب

امتلاك الكرة: 46%

تسديد على المرمى: 8

فرص حقيقية: 0

أهداف: 0

تمريرات صحيحة «دقة التمرير»: 403/272 «67%»

عرضيات/ صحيحة «الدقة»: 0/8 «0%»

وليد سليمان:

المركز: جناح وصانع ألعاب

العمر: 33

دقائق لعب: 345

أهداف: 1

صنع أهداف: 1

فرص ضائعة: 6

التحامات ناجحة: 39 (18)

تمريرات «الدقة»: 87 «66%»

موشى جولالوى

المركز: لاعب وسط

العمر: 24

دقائق اللعب: 90

أهداف: 0

صنع أهداف: 0

فرص ضائعة: 0

التحامات «ناجحة»: 14 «10»

تمريرات «الدقة»: 38 «74%»