الأهلي يعود من بتسوانا بفوز ثمين على تاون شيب

الأهلي يعود من بتسوانا بفوز ثمين على تاون شيب

حقق الأهلي فوز مهما على مضيفه تاون شيب البتسواني بهدف دون رد فى الجولة الرابعة لمباريات المجموعة الأولي فى دوري أبطال أفريقيا .

وسجل هدف الأهلي المالي ساليف كوليبالي فى الدقيقة 81 ليرفع الأهلي رصيده إلى 7 نقاط فى المركز الثاني خلف الترجي الذى يتصدر المجموعة برصيد 10 نقاط ، فى حين بقي تاون شيب فى المركز الثالث برصيد 3 نقاط .

الشوط الأول

بدأ الأهلي المباراة بتشكيل مكون من: محمد الشناوي ومحمد هاني وسعد سمير وساليف كوليبالي وعلي معلول وحسام عاشور وعمرو السولية ومؤمن زكريا ووليد سليمان وجونيور أجايي ووليد أزارو.

جاءت بداية المباراة حماسية وساخنة بين الفريقين، وكانت الهجمة الأولى بأقدام لاعبي الأهلي الذين وضح من الثواني الأولى رغبتهم في التسجيل، حيث أطلق النيجيري جونيور أجايي تصويبة تصدى لها حارس تاونشيب بعد مرور نصف دقيقة فقط على انطلاق المباراة.

في الدقيقة الرابعة لعب «معلول» ركلة ركنية، ولكن لم تُستغل، وواصل الأهلي الضغط بكل قوة لاستخلاص الكرة، وفي الدقيقة السادسة ظهر تاونشيب في منطقة جزاء الأهلي إلا إن الدفاع أبعد الكرة.

تسببت تحركات المغربي وليد أزارو على الأطراف، في خطورة كبيرة ولعب عرضية في الدقيقة السادسة من الجبهة اليسرى إلا إن الكرة وصلت إلى يد حارس تاونشيب.

واستمر الحماس بين الفريقين، وفي الدقيقة السابعة تدخل ساليف كوليبالي لإفساد هجمة وحول الكرة إلى ركلة ركنية، وبعد أقل من دقيقة تدخل من جديد ونجح باقتدار في إفساد هجمة وتحويل الكرة إلى ركنية.

لجأ الأهلي إلى تنويع اللعب على الأطراف من خلال تحركات الثنائي معلول ومحمد هاني.

في الدقيقة 12 أطلق اللاعب البتسواني تشيرلستو تصويبة قوية مرت على يمين الحارس محمد الشناوي، في واحدة من أخطر هجمات تاونشيب.

وفي الدقيقة 15 احتسب الحكم ركلة حرة على وليد سليمان بداعي الاحتكاك بالحارس.

واستمر اللعب الحماسي بين الفريقين، وفي الدقيقة 19 لعب «سليمان» كرة عرضية ولكن لم تُستغل، وضاعت أخطر فرص الأهلي بعد مرور 20 دقيقة، عندما أتيحت الكرة لوليد سليمان داخل منطقة الجزاء من تمريرة طولية، إلا إن دفاع تاونشيب أخرج الكرة.

وفي الدقيقة 23 أحتسب الحكم الكيني ديفيز أوجنيتشي أومينو، ركلة حرة من الجبهة اليسرى ولعب معلول عرضية لـ« أجاي» مرت على يسار حارس تاونشيب، ولم تمض دقيقة إلا واحتسب الحكم تسللًا على أزارو.

في الدقيقة 25 أطلق أدوين لاعب تاونشيب تصويبة قوية إلا أن الشناوي تصدى للكرة.

ورد الأهلي بهجمة قوية ومنظمة في الدقيقة 27 عن طريق «معلول»، والذي لعب الكرة لوليد سليمان في منطقة الجزاء إلا إن الهجمة انتهت إلى ركنية.

وفي الدقيقة 30 أتيحت الكرة لمعلول في الجبهة اليسرى إلا أن الكرة اصطدمت بدفاع تاونشيب، وانتهت الهجمة بدون خطورة، ليظل التعادل السلبي يفرض نفسه على المباراة.

الشوط الثاني

استمر ضغط الأهلي في الشق الهجومي لتسجيل هدف التقدم، و إنهاء حالة التعادل السلبي، واستحوذ الأهلي على منتصف ملعب تاونشيب البتسواني من خلال الانتشار الجيد للاعبين، ولكن بدون خطورة حقيقية.

وركز الأهلي على العرضيات عن طريق محمد هاني ومعلول، إلا إن جميع الهجمات لم تُستغل بالشكل الأمثل، وفي المقابل بدأ دفاع تاونشيب ينظم نفسه بشكل أفضل مع مرور الوقت.

تواصلت العرضيات والضربات الركنية غير المُستغلة للأهلي، حيث نفذ معلول ركنية من الجبهة اليمنى إلا إن دفاع تاونشيب أخرج الكرة، وفي الدقيقة 56 أتيحت فرصة داخل منطقة الجزاء لإسلام محارب والذي اختار قرار التصويب لتصل الكرة في يد حارس بتسوانا.

وفي الدقيقة 60 نظم الأهلي هجمة خطيرة عن طريق مؤمن زكريا ووليد سليمان، إلا أنها لم تكتمل، واحتسب الحكم تسللًا على تاونشيب في الدقيقة 60 وبعد دقيقة أجرى الأهلي التغيير الثاني بخروج عاشور والدفع بهشام محمد.

في الدقيقة 64 سقط إسلام محارب علي أرض الملعب بعد كدمة قوية إلا أن الحكم الكيني لم يحتسب خطأ.

في الدقيقة 66 أطلق تشيرلستو لاعب تاونشيب، تصويبة قوية حولها الشناوي إلي ركلة ركنية، وبعد أقل من دقيقة احتسب الحكم الكيني مخالفة على ساليف كوليبالي ومنحه إنذارًا.

في الدقيقة 70 لعب هاني عرضية من الجبهة اليمنى قابلها محارب برأسية مرت بجوار القائم الأيمن لفريق تاونشيب.

ظهر أصحاب الأرض في الشق الهجومي علي فترات خلال الشوط الثاني، فيما لجأ الفريق إلي التمركز الدفاعي في وسط ملعبه في ظل الضغط القوي للأهلي، وأجرى تاونشيب التغيير الأول.

في الدقيقة 77 نظم تاونشيب أخطر هجماته في الشوط الثاني من الجبهة اليمنى، عن طريق إيفان والذي لعب عرضية

في الدقيقة 80 أجرى كارتيرون التغيير الثالث بخروج وليد سليمان، والدفع بأيمن أشرف، وإجراء تعديل فني.

في الدقيقة 81 نجح المالي ساليف كوليبالي في تسجيل هدف التقدم للأهلي من رأسية، وفي الدقيقة 85 كاد مؤمن زكريا أن يضيف الهدف الثاني بعدما أتيحت له الكرة داخل منطقة الجزاء إلا إنه لعب تصويبة وصلت ليد حارس تاونشيب.

وشهدت الدقائق الخمس الأخيرة توالي إهدار الفرص السهلة للأهلي داخل منطقة الجزاء، وأطلق الحكم الكيني صافرة نهاية المباراة معلنا فوز الأهلي بهدف المالي كوليبالي.