دماء جديدة ووجوه قديمة .. «أزمة» و«معزة» أبرز لمحات مواجهة مصر والنيجر

دماء جديدة ووجوه قديمة .. «أزمة» و«معزة» أبرز لمحات مواجهة مصر والنيجر

يخوض المنتخب مواجهة قوية أمام النيجر مساء السبت المقبل على ملعب "برج العرب" ضمن ثاني جولات دور المجموعات للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية بالكاميرون 2019.

وتتجه الأنظار إلى المواجهة وسط ترقب من عشاق الساحرة المستديرة، خصوصًا أنها المباراة الأولى للفراعنة تحت القيادة الفنية للمكسيكي خافيير أجيري الذي حل خلفًا للأرجنتيني هيكتور كوبر، وذلك عقب انتهاء تعاقده بنهاية منافسات كأس العالم روسيا 2018، والتي ودعها المنتخب الوطني من الدور الأول بدون رصيد من النقاط (طالع التفاصيل)

وللمواجهة عدة ملامح تميزها عن سابقيها .. وفي التقرير التالي تستعرض «الشروق» أبرز الجوانب التي تحيط بالفراعنة قبل مواجهة النيجر

1- مصر تواجه النيجر بذكريات المعزة

يرتبط المنتخب بذكريات ليست بالسعيدة مع النيجر قبل مواجهة السبت، حيث يعد الأخير بمثابة الجدار الذي منع الفراعنة من مواصلة تألقهم الإفريقي، بعدما استطاعت مصر الظفر بلقب كأس الأمم الإفريقية لـ3 مرات على التوالي أعوام 2006، 2008، 2010 تحت قيادة حسن شحاتة.

منتخب النيجر أقصى الفراعنة من تصفيات أمم إفريقيا 2012، بعدما نجح الأول في تحقيق فوزاً تاريخياً على مصر بهدف نظيف بمباراة الذهاب فى "نيامى" يوم 10 أكتوبر عام  2010.

المباراة وقتها إشتهرت بإسم "مباراة المعزة" لدخول منتخب النيجر اللقاء بمعزة قبل بدايته، وعلى الرغم من فوز المنتخب الوطني في مباراة العودة بثلاثية نظيفة، في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، إلا أن مصر تذيلت ترتيب المجموعة خلف النيجر وجنوب أفريقيا وسيراليون.

ليفشل الفراعنة في التأهل إلى البطولة الأفريقية، وتبدأ مصر بعدها سلسلة من النتائج السلبية في إفريقيا والتى على إثرها فشلت في التأهل إلي أمم إفريقيا في النسختين اللاحقتين، 2013 في جنوب إفريقيا، 2015 في غينيا.

2- دماء جديدة ووجوه قديمة

شهدت قائمة الفراعنة ظهور عناصر جديدة (طالع التفاصيل)،  وعودة أكثر من لاعب محترف إلى صفوف المنتخب أبرزهم علي غزال لاعب فانكوفر الكندي، أحمد حسن كوكا مهاجم أولمبياكوس اليوناني، وذلك بعدما طالت الانتقادات كوبر لعدم ضخة دماء جديدة في صفوف المنتخب واعتماده على نفس اللاعبين، الأمر الذي جعل البعض يتبأ بظهور وجوه جديدة مبشرة مع الفراعنة خلال الفترة المقبلة. (طالع التفاصيل)

أبرز هذه العناصر كان صلاح محسن مهاجم الأهلي الشاب الذي شارك في أربع مباريات مع الفريق في الدوري والبطولة الإفريقية، ونجح في تسجيل 3 أهداف.

باهر المحمدي ومحمد صادق لاعبا الإسماعيلي، حيث شارك الأول في 3 مباريات من أصل أربعة خاضها الدراويش في النسخة الحالية من الدوري، ولعب الثاني مباريات فريقه منذ بداية الموسم.

محمد حمدي لاعب بيراميدز الذي شارك معه في 3 مبارايات حتى الآن، وقدم موسمًا ماضيًا لافتًا للإنتباه مع المصري فريقه السابق.

إسلام جابر لاعب الداخلية الذي يسجل الانضمام الأول له مع المنتخب، حيث شارك في جميع مباريات فريقه في الدوري حتى الآن، وأحرز هدفًا وحيدًا  أمام بيراميدز بالجولة الرابعة.

3- أزمة صلاح مع اتحاد الكرة

تعد أزمة محمد صلاح نجم المنتخب الوطني وليفربول الإنجليزي الحدث الأبرز الذي يرتبط بالمنتخب خلال الفترة الأخيرة، بعدما وجه جناح الريدز الهجوم إلى اتحاد الكرة فيما يتعلق بحقوق الرعاية  الخاصة به أثناء تواجده مع الفراعنة.

إلا أن الأزمة يبدو أنها قد انتهت قبل خوض لقاء النيجر، وذلك بعد تدخل أشرف صبحي وزير الشاب والرياضة واجتماعه باللاعب بصحبة هاني أبو ريدة رئيس اتحاد كرة القدم،  على هامش معسكر المنتخب حيث أشار الأخير أن صلاح يعد مؤسسة اقتصادية متنقلة تحتاج إدارة أعمال وتنمية موارد ومن الضروري الحفاظ عليها. (طالع التفاصيل)

ومن جانبها سلطت وسائل الإعلام الإنجليزية ااضوء على انتهاء أزمة الفرعون مع الجبلاية، حيث ذكرت صحيفة "ميرور": صلاح نجح فى حسم معركته ضد اتحاد الكرة لصالحه، بعدما تم تلبية جميع مطالبه".

وسارت جارتها صحيفة "ديلي ميل" على نفس نهجها وأوضحت :" الاتحاد المصرى قام بتنفيذ كل طلبات صلاح وتوفير الأمن لغرف اللاعبين لمنع تواجد أي مضايقات في معسكرات المنتخب".