بعد اتجاه العالم نحوها.. هذه أبرز الدول التي تستخدم العملات البلاستيكية

بعد اتجاه العالم نحوها.. هذه أبرز الدول التي تستخدم العملات البلاستيكية

لجأت بعض الدول لإصدار عملات بلاستيكية، مصنوعة من مادة «البوليمر»، والتى أصبحت تنافس العملات الورقية خلال السنوات الأخيرة؛ لجودتها العالية في مقاومة الحر والرطوبة، وأيضًا لصعوبة تزويرها.

وبحسب ما ذكر في موقع «روسيا اليوم»، لإحدى الدراسات الكندية، يتجه العالم في المستقبل لإنتاج النقود البلاستيكية، لانخفاض تكلفتها وطول عمرها الافتراضي، فضلًا عن كونها صديقة للبيئة.

كما أشار «بينغ وانغ»، المسؤول بإدارة الاتصالات في صندوق النقد الدولي، في مقالة تحت عنوان «البلاستيك هو الحل»، إلى مزايا النقود البلاستيكية «البوليمر»، في مقابل النقود المصنوعة من مواد أخرى، موضحًا أن الكثير من البلدان التي وقعت على اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ تنظر في أثر عملاتها على البيئة ومدة بقاء هذه العملات في حالة جيدة، وكذلك وسائل حمايتها وأمنها.

وتستعرض «الشروق» أبرز دول العالم التي تستخدم النقود البلاستيكية «البوليمر»:

تستخدم أكثر من 20 دولة حول العالم النقود المصنوعة من البلاستيك، وأبرزها أستراليا، وكندا، ونيوزيلندا، وبابوا غينيا الجديدة، ورومانيا، وفييتنام.

•أستراليا

وتعتبر أستراليا من الدول الأوائل في صناعة هذه العملات منذ عام 1988، بالتعاون بين البنك المركزي وجامعة ملبورن و منظمة الكومنولث للعلوم والصناعة «CSIRO»، وكانت أولى ثمار هذا التعاون هي ورقة العشرة دولارات، واستمر التطوير استخدام بصمات تكنولوجية على أطراف العملة لمنع تزويرها، حتى حولت أستراليا كل عملاتها الورقية إلى بلاستيكية عام 1996.

•الكويت
وكشفت صحيفة«فاينانشال» تايمز البريطانية، في وقت سابق عن اعتزام الكويت تحويل أوراق عملتها إلى بلاستيكية، كأول دولة خليجية تتبنى هذا النوع الجديد من الأوراق النقدية.

•كندا

وأدخل مارك كارني محافظ بنك إنجلترا المركزي النقد المصنوع من البلاستيك في كندا، حينما كان محافظا للبنك المركزي هناك في 2011، وأرجع إلى ذلك الفضل في الانخفاض الحاد في معدلات تزييف العملة.

•بريطانيا
وأصدر بنك إنجلترا عملة بلاستيكية من فئة 5 جنيهات إسترليني، عام2016 تحمل صورة رئيس الوزراء الأسبق «تشرشل»، وقال البنك إن تلك العملة الجديدة توفر قدراً أكبر من الأمان، وهي قوية بما يكفي لتتحمل غسلها في غسالة الملابس.

•الهند

وأعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، في عام 2016 عن عزم بلاده استبدال العملات النقدية الورقية الكبيرة بأخرى مصممة حديثاً، في خطوة تهدف إلى الحد من الفساد وإحباط المزورين، بعد اكتشافها عملات مزورة قادمة من بلاد قريبة منها على الحدود.