فضيحة جديدة تضرب شركة هواوي.. هذه المرة في بولندا

فضيحة جديدة تضرب شركة هواوي.. هذه المرة في بولندا

في حلقة جديدة من الفضائح التي تمس عمل الشركات الصينية في أمريكا وأوروبا، نأت شركة "هواوي" الصينية بنفسها عن موظف صيني لديها في دولة بولندا بعد أن اعتقل فيها بتهمة التجسس، وهو ما اعتبرته الشركة الصينية الكبيرة طعنًا في ثقتها الدولية، وفق ما قالت صحيفة جلوبال تايمز.

قالت صحيفة جلوبال تايمز، إن شركة هواوي الصينية لم تنتظر إن يجري تحقيق موسع في حقيقة اتهام الموظف الصيني وانج ويجينج، بالتجسس وبادرت الشركة بالقول إن التهم التي وجهت لويجينج تخص مسلكه الشخصي وحده، دون أن يكون لها علاقة.

يأتي ذلك في وقت تتلاحق فيه الاتهامات الأمريكية للشركات الصينية بأن لها علاقة بالمخابرات الصينية، وأنها لهذا الغرض قد تقوم بعمليات مشبوهة في الدول التي تسوق فيها منتجاتها.

وكانت المديرة المالية لشركة هواوي وابنة مؤسسها، مينج وانتشو اعتقلت في كندا الشهر الماضي بموجب مذكرة اعتقال أمريكية، ويأتي القبض عليها بعد جهود الولايات المتحدة لوضع الشركة على القائمة السوداء على المستوى الدولي بسبب مخاوف أمنية.

ولهذا كان الرد الصيني عاجلًا بالقبض على اثنين من الكنديين أحدهما دبلوماسي سابق، وفق تهم وجهتها لهما الصين بأنهما يضرهما بمصالحها، وهو ما يظهر إن الحرب التجارية قد أشعلت ربما بدايات حرب باردة بين الصين وأمريكا.

وكان ترامب، اتهم الصين بإغراق السوق الأمريكي بمنتجاتها معتبرًا إن ما تقوم به الصين ضار بالتجارة الأمريكية وإن الاتفاقات المبرمة بينهما لابد من مراجعتها.