بالفيديو.. "مستقبل وطن" عن القرارات الاقتصادية للحكومة: لن نتقدم إلا بالخطوات الجريئة

بالفيديو.. "مستقبل وطن" عن القرارات الاقتصادية للحكومة: لن نتقدم إلا بالخطوات الجريئة أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن

كتب أمين صالح. - تصوير حسام عاطف

بدأ منذ قليل مؤتمر صحفى لحزب مستقبل وطن بمقر الرئيسى، وذلك للحديث عن موقف الحزب من عدد من القضايا على الساحة السياسية.

وتلا أشرف رشاد، رئيس الحزب، البيان التالى تعليقا على القرارات الاقتصادية الأخيرة للحكومة..

تابع حزب مستقبل وطن بشكل مباشر تأثيرات القرارات الاقتصادية الأخيرة.. ولأننا حزب يشعر بنبض الشارع، ويعمل من أجل المواطن فإننا نؤكد إدراكنا لصعوبة تلك القرارات وتأثيرها على المواطن.. ولكن فى الوقت نفسه وإعمالا من منطلق المسئولية الاجتماعية والسياسية، التى يتحملها الحزب فإنه يرى من الأهمية أن نقف مع أنفسنا وقفة مصارحة من أجل الوطن الذى بات يواجهه صعوبات جمة وتحديات خطيرة إذا لم تحسن التعامل معها فسوف تكون تأثيراتها السلبيه أكبر بكثير.. وانطلاقا من هذا المبدأ فإن الحزب يؤكد على الآتى:

أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن

- إن الوطن يمر بمرحلة لا تحتمل المزايدات أو المتاجرة بآلامه، وإنما يحتاج منا جميعا أن نتكاتف من أجل إنقاذه من خطر داهم يهدده إذ لم يتخذ قرارات حاسمة وصعبة من أجل الإصلاح.

أسامة مختار رئيس جمعية تواصل

- أن القرارات الاقتصادية الأخيرة، سواء تعويم سعر الجنيه أو زيادة أسعار المحروقات لم تكن رفاهية أو رغبة فى تحقيق مكاسب حكومية على حساب المواطن، وإنما هى قرارات فرضتها الضرورة، التى لم يكن هناك من سبيل لمواجهتها إلا بهذا الطريق الذى يمثل الدواء المر لأمراض طالت جسد الوطن بأسباب سياسات خاطئة وحكومات متعاقبة كانت تفضل التأجيل بدل المواجهة، وهو ما كان يدفع ثمنه الوطن والدليل أن حجم الدين العام كسر حاجز الثلاثة آلاف مليار جنيه.

- أن الوطن لن يستعيد قوته إلا بقرارات جريئة.. قد نراها صعبه لكنها فى النهاية هى العلاج الذى نحتاجه، ولابد أن نساند دولتنا من أجل أن نعبر هذه المرحلة.

إن مجلس النواب كان ولا يزال ممثلا للشعب المصرى، ويعلم جيدا بتلك الإجراءات الصعبة من خلال برنامج الحكومه الذى تم الموافقه عليه وأنه كان بين امرين صعبين فاختار ايسرهما فإنما السير بغير إصلاحات - والطريق نهايتها معروفه - وأما إصلاحات نتحملها جميعا لكى يقف هذا الوطن على قدميه

- أن الحزب يطالب الحكومة بإجراءات جادة تضمن تجنيب المواطن البسيط الآثار السلبية لهذه القرارات.. وتتمثل القرارات المطلوبة من الحكومة فى:

1- زيادة الإجراءات الحمائية للفئات الأقل دخلا أو المعدومين وسكان المناطق العشوائية والفقيرة.

2- مواجهة حاسمة لكل محاولات الخروج عن القانون فى الأسواق سواء تمثل هذا فى التلاعب بالأسعار أو احتكار السلع أو أى استغلال سيئ لزيادة أسعار الوقود لرفع أسعار السلع والخدمات على المواطنين.

3- لابد من محاسبة كل مسئول يقصر فى أداء واجبه لحماية المواطن من أى عمليات استغلال فى الأسواق.

4-  مصارحة الشعب بكل الإجراءات التى تنوى الحكومة اتخاذها وأسبابها دون أى محاولات لإخفائها لأن الشعب المصرى على قدر كبير من الوعى بالتحديات التى تواجه الوطن.

5-  عدم منح اى فرصة لجماعات التخريب والإرهاب لاستغلال هذه القرارات فى إثارة الشارع أو تنفيذ مخططاتهم الخبيثة ضد الوطن.

وكما يؤكد الحزب إيمانا بأن الوطن مسئولية الجميع، فإنه يطالب كل الأحزاب والقوى السياسية والتكتلات بالبعد عن أى محاولات للاستغلال السياسى للأوضاع الحالية لأن مصر لا تتحمل هذا الأمر، وإنما تستحق منا أن نتوحد من أجلها، وأن نحميها من أى محاولات تستهدف استقرارها.

ويشدد الحزب على أنه لن يتوانى فى أداء دوره الرقابى فى محاسبة الحكومة عن أى قرارات لا تتطلبها مصلحة الدولة، وكذا المراقبة الجادة لكل تحركاتها الفترة القادمة لضبط الأسواق وحماية الطبقات الفقيرة، مختتما البييان بعبارة "تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر".