البورصة ترفع مكاسبها إلى 58.5 مليار جنيه في 3 جلسات.. وأحجام التداول تسجل أعلى مستوى منذ أبريل 2010

البورصة ترفع مكاسبها إلى 58.5 مليار جنيه في 3 جلسات.. وأحجام التداول تسجل أعلى مستوى منذ أبريل 2010

واصلت البورصة المصرية مكاسبها القياسية لدى إغلاق تعاملات اليوم الإثنين، لترفع مكاسبها فى الجلسات الثلاث منذ قرار البنك المركزى بتحرير سعر الصرف يوم الخميس الماضي إلى نحو 58.5 مليار جنيه.

وأظهرت بيانات البورصة المصرية، التى حصلت عليها «وكالة أنباء الشرق الأوسط»، أن رأس المال السوقى لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة ارتفع من 417.2 مليار جنيه يوم الأربعاء الماضى إلى 475.7 مليار جنيه لدى إغلاق اليوم، منها مكاسب قدرها 17.5 مليار جنيه خلال جلسة اليوم الإثنين، وسط أحجام تداول قياسية بلغت نحو 2.1 مليار جنيه، وهو أعلى مستوى له منذ أبريل 2010.

وعلى صعيد المؤشرات، حقق المؤشر الرئيسي للسوق«إيجي اكس 30» مكاسب قدرها 15.5%، في الجلسات الثلاث التي تلت قرار تحرير سعر الصرف، منها 5.38% اليوم، ليستقر عند مستوى 9852.69 نقطة، وهو أعلى مستوى له منذ فبراير 2015.

وأوضحت بيانات البورصة أن مؤشر «إيجى اكس 70» للأسهم الصغيرة والمتوسطة سجل ارتفاعا اليوم بنسبة 1.5% ليبلغ مستوى 370.86 نقطة، كما ارتفع مؤشر «إيجي اكس 100» الأوسع نطاقا بنسبة 2.49% ليغلق عند مستوى 874.7 نقطة.

وقال وسطاء، إن "البورصة عاشت نفس سيناريو عام 2003 عندما تم تحرير سعر الصرف وقتها"، مشيرين إلى أن عمليات شراء مكثفة تشهدها الأسهم المصرية التى باتت رخيصة للغاية بعد خفض قيمة الجنيه.

من جانبه، قال محمد معاطى رئيس قسم البحوث بشركة «ثمار» لتداول الأوراق المالية، إن "غالبية الأسهم ذات الأداء المالى القوى قادت نشاط السوق، يتصدرها سهم البنك التجارى الدولى المفضل؛ حيث شهدت التعاملات عمليات شراء مكثفة من المؤسسات وصناديق الاستثمار الأجنبية والعربية اتجهت للشراء القوى، خاصة على أسهم الشركات الكبرى والقيادية.