"الصناعات الكيماوية" تدرس إنتاج خامات الصناعة محليا بدلا من استيرادها

"الصناعات الكيماوية" تدرس إنتاج خامات الصناعة محليا بدلا من استيرادها الدكتور شريف الجبلى رئيس مجلس إدارة غرفة الصناعات الكيماوية

كتبت: دانه الحديدى

أكد الدكتور شريف الجبلى، رئيس مجلس إدارة غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات المصرية، على  ضرورة دراسة انتاج الخامات، التى يتم استيرادها من الخارج لأغراض التصنيع محليًا وجلب استثمارات لهذا الغرض، وذلك للاستغناء عن الاستيراد قدر الإمكان.

وأضاف الجبلى، خلال اجتماع مجلس إدارة الغرفة، أن إنشاء استثمارات جديدة لإنتاج الخامات التى يحتاجها  قطاع الصناعات الكيماوية، يساهم فى تقليل الفجوة بين الاستيراد والتصدير والمساهمة فى النمو الاقتصادى، مطالبًا رؤساء الشعب التابعة للغرفة بإعداد استراتيجية للصناعات الكيماوية خلال المرحلة المقبلة، عن طريق تحديد الأولويات المطلوبة للقطاع فى المرحلة القادمة، وكيفية الاستفادة القصوى من الخامات والمنتجات المحلية لانتاج منتج نهائى عالى الجودة  له القدرة على المنافسة الخارجية.

كذلك استعرض الجبلى مشكلة رسم الصادر على الأسمدة الأزوتية، وما يشكله من عقبه أمام تصدير فائض الإنتاج لشركات انتاج الأسمدة للخارج، موضحًا أن إنتاج الأسمدة الأزوتية تكبدت خسائر نتيجة عدم توافر الغاز بالكميات اللازمة للانتاج، والذى يعد الخامة الرئيسية لإنتاج هذا النوع من الأسمده، بجانب ارتفاع أسعاره، مشيرًا إلى حرص الغرفة على مشاركة هيئة المواصفات والجودة فى وضع مواصفات قياسية مصرية للصناعات الكيماوية، تتوافق مع المواصفات العالمية لتطوير المنتج المحلى، ما يضاعف صادراتنا إلى كافة دول العالم، حيث تم اختيار المهندس تامر يونس عضو المجلس، والكيميائى محمد أبو هرجة، مستشار المجلس كممثلين للغرفة فى اللجنة العامة للكيماويات بهيئة المواصفات والجودة.

وفى سياق متصل، أشار المهندس شريف الزيات، رئيس شعبة الكيماويات المتنوعة إلى ضرورة إلغاء رسم الصادر على الأسمدة الأزوتية، أو على الأقل استمراره بفئة مخفضة جدًا، حتى تتمكن شركات إنتاج الأسمدة الأزوتية من التصدير، مؤكدًا على حرص الشركات بعدم المساس باحتياجات وزارة الزراعة وأى احتياجات يتم الاتفاق مع الشركات المنتجة لهذا النوع من الأسمدة.

وأشار المهندس فكرى فريد عبد الشافى وكيل المجلس ورئيس مجلس إدارة شركة الصناعات الكيماوية إلى تقديم الشركة برامج تدريبية متنوعة لمجتمع الصناعات الكيماوية، لتحقيق كافة الاحتياجات التدريبية للشركات أعضاء الغرفة، على أن يتم وضع استراتيجية متكاملة عن خطة الشركة خلال الثلاث سنوات القادمة.