مدبولى وخورشيد يناقشان الحوافز والإعفاءات فى مسودة «قانون الاستثمار»

مدبولى وخورشيد يناقشان الحوافز والإعفاءات فى مسودة «قانون الاستثمار»

- اتفاق على تولى فريق من الوزارتين صياغة البنود التى تخص «الإسكان» بما يحقق أهداف التنمية

عقد وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مصطفى مدبولى، ووزيرة الاستثمار، داليا خورشيد، اجتماعا، اليوم، بحضور مسئولى الوزارتين لمناقشة مسودة قانون الاستثمار، الذى تُعده الحكومة حاليا تمهيدا لعرضه على مجلس النواب.

واستعرض الاجتماع فلسفة إصدار القانون ومنهجيته، وما يتضمنه من حوافز وإعفاءات وتيسيرات، وناقش الوزيران آلية التعامل على الأراضى الاستثمارية التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وقال مدبولى إنه تم الاتفاق على طريقة طرح الأراضى للاستثمار العقارى بالمدن الجديدة، والترويج لها، والحصول على التراخيص، والقرارات الوزارية، بما يخدم أعمال التنمية فى المدن الجديدة، وتنفيذ برنامج الحكومة الاقتصادى، وتيسير الإجراءات على المستثمرين، وتوفير الوقت.

من جانبها، أوضحت وزيرة الاستثمار أن القانون لن يخرج إلا بعد اتفاق الجميع عليه، والتيقن من أن منهجيته ستكون خالقة لمناخ جاذب، كما سيعمل القانون على حل المشكلات الموجودة فى القانون الحالى، مشيرة إلى أن هناك قوانين أخرى ستسهم فى تشجيع الاستثمار، وحل مشكلات المستثمرين.

وفى نهاية الاجتماع، اتفق مدبولى وخورشيد على أن يتولى فريق عمل من الوزارتين صياغة البنود التى تخص وزارة الإسكان فى القانون، بما يحقق أهداف التنمية المرجوة، ويسهم فى تنفيذ برنامج الحكومة الاقتصادى، وتشجيع الاستثمار وحل مشاكل المستثمرين وتبسيط الإجراءات.

وفى سياق آخر، أعلن رئيس جهاز تنمية مدينة السادات المهندس محمد عاشور عبدالرحمن، الانتهاء من إنشاء وتشغيل محطة طاقة شمسية بقدرة 128 كيلووات لإنارة طريق البريجات كمرحلة أولى بطول 6.6 كم، من خلال 188 عامودا مزدوجا بارتفاع 10 أمتار، باستخدام كشافات قدرة 120 وات ليد.

وأشار عاشور إلى الانتهاء التنفيذ بالتنسيق مع جهاز الخدمة الوطنية، وتبلغ مساحة المحطة 5200 متر مربع، بتكلفة إجمالية 8.3 مليون جنيه، وتتكون المحطة من 512 خلية فوتوفولتية، و20 منظم جهد، و12 محول قدرة inverter، و192 بطارية 2 فولت بقدرة تخزينية 3750 أمبير للبطارية، ويتم التحكم فيها بنظام الإسكادا scada، وتتم متابعتها عن بعد.

وأكد عاشور فى بيان صحفى، اليوم، تنفيذ تجربة التشغيل بمعرفة جهاز الخدمة الوطنية، حيث تم إنارة الطريق بلمبات الليد المركبة بكشافات الإنارة على الأعمدة، مشيرا إلى أن هذه المنظومة من نوع (Grade OFF)، والتى لا تعتمد على وجود مصدر تيار كهربائى من الشركة الرئيسية، وتعتمد فقط على الطاقة المتجددة من خلال الخلايا الشمسية التى تقوم بالتخزين على بطاريات من أفضل الأنواع العالمية على مدار اليوم، بسعة تخزين 3850 أمبير.