8 مشروعات بحثية ونماذج ابتكارية أولية لطلبة كلية الهندسة تنضم لمركز الإبداع التكنولوجى

8 مشروعات بحثية ونماذج ابتكارية أولية لطلبة كلية الهندسة تنضم لمركز الإبداع التكنولوجى

أعلن مركز الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال «TIEC» بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا» عن انضمام 8 مشروعات بحثية ونماذج ابتكارية أولية لطلبة وخريجى كلية الهندسة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى لبرنامج محفزات الأعمال والذى يقدمه المركز بمقر الأكاديمية الرئيسى بالإسكندرية، وذلك فى إطار اتفاقية التعاون التى وقعتها الهيئة فى شهر مايو الماضى مع الأكاديمية وذلك للعمل كاستشارى علمى للمناطق التكنولوجية فى مجال تطوير الموارد البشرية ودعم الابتكار وريادة الاعمال.
وبحثت أسماء حسنى، الرئيس التنفيذى للهيئة خلال زيارتها بزيارة لمقر الأكاديمية العربية بالإسكندرية مع الدكتور اسماعيل عبدالغفار اسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية سبل التعاون المختلفة بين الطرفين فى مجالات التدريب ورعاية الابداع، وتم عمل جولة تفقدية بالأكاديمية تضمنت زيارة مركز القبة السماوية، مجمع المحاكيات المتكامل، معهد السلامة البحرية، محاكيات كلية النقل البحرى والتكنولوجيا، ومركز خدمة الصناعة بالأكاديمية.
وقامت الأكاديمية بترشيح مجموعة من مشروعات التخرج وعدد من النماذج الأولية لمنتجات وحلول تكنولوجية ابتكارية والتى تم عرضها مؤخرا على لجنة تحكيم تضم عددا من المدراء التنفيذيين والمتخصصين.
وأكد عبدالغفار على أن مشروعات التعاون التى يتم تنفيذها بين الهيئة والأكاديمية تساهم فى زيادة الوعى بين طلاب الأكاديمية وخاصة من كليات الهندسة والتكنولوجيا وكذلك تساعد فى التعرف على أهم الفرص والبرامج التى ترعاها الهيئة والتى يمكن أن يستفيد بها الطلاب وحديثو التخرج ومن ضمنها برامج تحفيز ريادة الأعمال ومسابقات خطط الأعمال، وبرنامج الحاضنات التكنولوجية ومشروع «إطار المهارات الوطني».
وفى ختام الزيارة، قام رئيس الأكاديمية بتسليم درع الأكاديمية أسماء حسنى تقديرا للجهود التى تقوم بها الهيئة لخدمة مجتمع تكنولوجيا المعلومات المصرى بوجه عام وتوفير برامج لطلبة الجامعات المصرية المتخصصة بوجه خاص.
وأشارت أسماء حسنى إلى أن المجموعة المتميزة من مشروعات الطلاب البحثية والتطبيقية والتى تم اختيارها من قبل لجنة التحكيم تناقش قضايا مجتمعية هامة وتقدم حلول ومنتجات ابتكارية أولية بجودة عالية وبأسعار تنافسية عن نظيراتها العالمية.
وأضافت أن الاستثمار فى العقول ورعاية وتطوير الأفكار الإبداعية للشباب وتحويلها إلى منتجات ومشروعات ناشئة يأتى ضمن الأهداف الاستراتيجية التى تلتزم بها الهيئة وبالتعاون مع الأكاديمية وجميع الأطراف المعنية فى تنمية مهارات الشباب تمهيدا لتأهيلهم كرواد أعمال ناجحين أو للعمل فى صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
ومن ضمن المشروعات التى شاركت فى العروض على لجنة التحكيم مشروع تصميم ستائر إلكترونية تقوم بتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، ومشروع جهاز لشحن الهواتف المحمولة بالطاقة الشمسية، ومشروع طابعة مجسمات ثلاثية الابعاد تقوم بطباعة مجسمات ثلاثية الابعاد عن طريق رسم مأخوذ من أحد برامج ال CAD، ومشروع تحديث وتجهيز لكرسى تقليدى لذوى الاحتياجات الخاصة والإعاقة الحركية بواسطة الطاقة الشمسية.
وتضمنت الأفكار الابتكارية المطروحة مشروع تصميم غواصة ألية يمكن التحكم فيها عن بعد للقيام بالمهام الخطرة، ومشروع بناء نظام روبوت تجوال لاكتشاف أماكن الخطر عن بعد وتتبعها من خلال شبكات المحمول الذكية، ومشروع تصميم وحدة إلكترونية لخدمات الاستغاثة الطبية والتخزين الإلكترونى بالتحكم عن بعد خلال تطبيقات شبكات المحمول الذكية، وأخيرا مشروع انسان آلى يتعرف على الأصوات والوجوه ويتحدث ويستطيع تنفيذ حركات معقدة بمكونات ومخرجات تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد.
وسيحصل أصحاب تلك المشروعات والأفكار على منهج تدريبى كامل، من خلال برنامج محفزات الأعمال والمعروف باسم «Accelerator« وعلى مدار 16 أسبوع، فى مجالات ريادة الأعمال وكيفية وضع الهياكل التنظيمية ودراسة السوق وإعداد خطط الأعمال وتوفير وإدارة الموارد المالية والتسويق وذلك تمهيدا لتحويل مشروعاتهم البحثية وأفكارهم الابتكارية إلى مشروعات تجارية ناجحة على أرض الواقع.