ورشة عمل تحذر من تهريب المبيدات: تؤدي لتدهور الصحة والبيئة

ورشة عمل تحذر من تهريب المبيدات: تؤدي لتدهور الصحة والبيئة وزير الزراعة

عقدت لجنة مبيدات الآفات بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بالتعاون مع شركة باير العالمية، ورشة عمل تناولت ظاهرة تهريب المبيدات غير الشرعية، والحلول الواجب اتباعها للقضاء على الظاهرة أو تخفيفها، مؤكدة أنها تؤدي إلى نتائج سلبية على الصحة والبيئة وتدهور المحاصيل الزراعية وفقد خصوبة التربة لاحتوائها على شوائب ضارة وتركيبات مجهولة الهوية لا تخضع لأي رقابة.

وقال رئيس الفريق العلمي لمكافحة الإتجار غير المشروع في المبيدات في شركة باير العالمية، الدكتور هانز هين، إن تأثير تدوال المبيدات غير الشرعية على اقتصاديات الدول سلبي، مشيرا إلى أن تداول المبيدات غير الشرعية ظاهرة عامة، ولها تأثير سلبي على المنتجات، وأن الوضع يحتاج إلى توافق كل الجهات للحد من تلك الظاهرة من خلال استراتيجية يتم العمل بها لوقف تداول مثل هذه المنتجات التي قد يكون لها تأثير سلبي على صادرات الدول من المحاصيل الزراعية بسبب المتبقيات، مشيرا إلى أن ألمانيا تمكنت من إحباط عدد من المحاولات لدخول مثل هذه المبيدات.

وأوضح "هانز هين" أن الشركات المنتجة للمبيدات تخسر نحو 5 ملايين يورو سنوياً بسبب تداول مثل هذه المبيدات، مشددا على ضرورة أن تكون هناك استدامة مبنية على قواعد لها مصادر معروفة، وتخضع لرقابة الدول بشكل محكم للحفاظ على ما يتم إنتاجه من الغذاء، إضافة إلى الحفاظ على البيئة، وأفراد المجتمع من الأضرار التي قد تسببها مثل هذه المبيدات، والتي قد يكون لها متبقيات بالأغذية التي يتداولها العامة من الناس، لافتا إلى ضرورة أن يكون هناك اتفاق مع شركاء العمل بمختلف الدول.