وقفة احتجاجية لصحفيى المصرى اليوم ضد إجراءات إدارة الجريدة التعسفية

وقفة احتجاجية لصحفيى المصرى اليوم ضد إجراءات إدارة الجريدة التعسفية وقفة احتجاجية لصحفيى المصرى اليوم ضد إجراءات إدارة الجريدة التعسفية

كتب محمد السيد و أسامة طلعت - تصوير عمرو مصطفى

نظم عدد من الصحفيين بجريدة المصرى اليوم، وقفة احتجاجية ظهر اليوم الإثنين، أمام مقر الجريدة، احتجاجا على إجراءات الإدارة التعسفية وتراجعها عن وعودها بإعادة المحررين الذين تم نقلهم للإسكندرية لعملهم بالمقر الرئيسى للجريدة بالقاهرة.

ورفع المشاركون فى الوقفة لافتات منها "لا للفصل التعسفى لصحفى المصرى اليوم.. مطالبنا بالالتزام المبرم مع نقابة الصحفيين وإقرار الزيادات السنوية.. مطالبنا لا للمحسوبية لا للوساطة لا للشللية.. على الصوت أكثر وأكثر فصل الصحفى خط أحمر ".

وانضم أبو السعود محمد عضو مجلس نقابة الصحفيين، إلى الوقفة الاحتجاجية، التى نظمها عدد من الصحفيين بجريدة المصرى اليوم، أمام مقر الجريدة، احتجاجا على إجراءات الإدارة التعسفية.

وأكد أبو السعود محمد، هامش مشاركته فى الوقفة الاحتجاجية، أمام مقر الجريدة ، أن حضوره جاء للتضامن مع الزملاء المنقولين تعسفيا.

وأضاف أبو السعود أنه كان هناك اتفاقا بين نقابة الصحفيين ومجلس إدارة الجريدة، على أن يتم نقل الزملاء للإسكندرية لمدة أسبوعين، والعودة مرة أخرى للعمل بمقر القاهرة، موضحا أنهم ذهبوا ولم تتراجع الإدارة عن قرارها.

وأوضح أبو السعود محمد ،أن الصحفيين المنقولين تعسفيا لمكتب الإسكندرية طالبوا بالعودة لمقر القاهرة وأن القرار تم رفضه، وتم توجيه اتهامات باطلة لهم، مشيرا إلى أن النقابة أرسلت خطابا لمجلس الإدارة،  لتوضيح ما حدث فى الاتفاق المبرم والمطالبة بتنفيذه  .

ولفت أبو السعود محمد، إلى أن النقابة لم تتلقى أى رد من قبل إدارة المصرى اليوم،مشددا على أن اعتصام الصحفيين، بمقر الجريدة مستمر، لكون ما حدث معهم نقل تعسفى وليس إدارى.

وتابع أبو السعود محمد قائلا:"أصبح هناك معركة تكسير عظام و الزملاء هم الضحية ،مش هنتنازل، والإدارة صّدرت المستشار القانونى، واستدعت الشرطة لتحرير محضر ضد المعتصمين بحجة تعطيل سير العمل".

من جانبه أعلن حسام السويفى، منسق لجنة الحسينى أبو ضيف للدفاع عن مهنة الصحافة، تضامنه مع صحفيى جريدة المصرى اليوم، ضد إجراءات الإدارة التعسفية وتراجعها عن وعودها بإعادة المحررين، الذين تم نقلهم للإسكندرية لعملهم بالمقر الرئيسى للجريدة بالقاهرة.

وأضاف "السويفى" خلال كلمة له على هامش مشاركته فى الوقفة، التى نظمها عدد من الصحفيين بجريدة المصرى اليوم، أن اللجنة انضمت لاعتصام الصحفيين للتضامن معهم، مهددا بالدخول فى إضراب عن الطعام إذا لم يتم الاستجابة لمطالب المحررين.

واختتم حسام السويفى منسق لجنة الدفاع عن مهنة الصحافة، حديثه قائلا:"ما حدث فى المصرى اليوم مهزله، القضية نقابية مهنية بحتة والزملاء يتم التنكيل بهم".

فى سياق متصل، أعلن خالد ميرى وكيل أول نقابة الصحفيين، تضامنه مع الصحفيين المعتصمين بجريدة "المصرى اليوم"،ضد إجراءات الإدارة التعسفية وتراجعها عن وعودها بإعادة المحررين، الذين تم نقلهم للإسكندرية لعملهم بالمقر الرئيسى للجريدة بالقاهرة.

وأكد ميرى لـ" اليوم السابع"، أن النقابة تتواصل مع إدارة جريدة المصرى اليوم، لحل أزمة الصحفيين ،مطالبا الإدارة بسرعة الحل وتنفيذ الاتفاق، الذى تم التعهد به، موضحا أن أعضاء مجلس النقابة سيزورون مقر اعتصام المحررين بالجريدة للتضامن معهم.

كان عدد من الصحفيين بجريدة "المصرى اليوم"، قد دخلوا فى اعتصام بمقر الجريدة، بسبب تراجع الإدارة عن وعودها بإعادة المحررين، الذين تم نقلهم للإسكندرية لعملهم بالمقر الرئيسى للجريدة بالقاهرة خلال أسبوعين.

وطالب الصحفيون فى بيان لهم بسرعة حل الأزمة، وإقرار الزيادات السنوية، لجميع المحررين، الذين حرمتهم الإدارة من الزيادات بسبب تضامنهم مع الزملاء.

وأصدرت اللجنة النقابية بيانا تضامنيا مع الصحفيين، الذين قضوا أكثر من شهر ونصف الشهر، فى الإسكندرية، بالمخالفة للاتفاق، الذى عقد بين الإدارة ومجلس النقابة واللجنة النقابية على ألا يتعدى النقل أسبوعين من تاريخ التنفيذ.