وقفة احتجاجية لصحفيي المصري اليوم.. والإدارة تتهمهم بتعطيل سير العمل

وقفة احتجاجية لصحفيي المصري اليوم.. والإدارة تتهمهم بتعطيل سير العمل جانب من الوقفة

نظم عدد من الصحفيين بجريدة المصرى اليوم وقفة احتجاجية، اليوم "الاثنين"، امام مقر الجريدة ضد قرارات اتخذتها إدارة الصحيفة ومنها نقل بعض المحررين خارج القاهرة وفصل آخرين.

وواصل المعتصمون فعاليات التصعيد اليوم بمقر اعتصامهم ، بالاضافة الى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الجريدة.

الجدير بالذكر أن إدارة مؤسسة جريدة "المصري اليوم"، كانت قد استدعت الشرطة، لفض اعتصام صحفيي الجريدة، والذي بدأ صباح أمس بسبب تراجع الإدارة عن وعودها بإعادة الزملاء الذين تم نقلهم للإسكندرية لعملهم للمقر الرئيسي بالقاهرة خلال أسبوعين.

وحدثت مشادة كلامية بين المستشار القانوني للجريدة،وابو السعود محمد عضو مجلس النقابة، والصحفي بالجريدة، بسبب الادلاء بشهادته واثبات تضامنه في محضر الشرطة التي استدعاها المستشار القانوني للمعتصمين بتهمة تعطيل سير العمل.

وأصدرت اللجنة النقابية بالجريدة بيانًا تضامنيًا مع الزملاء الذين قضوا أكثر من شهر ونصف الشهر في الإسكندرية، بالمخالفة للاتفاق الذي عُقد بين الإدارة ومجلس النقابة واللجنة النقابية، على ألا يتعدى النقل أسبوعين من تاريخ التنفيذ.

وكان أعضاء مجلس نقابة الصحفيين اتفقوا خلال الأيام القليلة الماضية مع محمد أمين رئيس مجلس الأمناء، ومحمد السيد صالح رئيس التحرير، وفتحي أبو حطب المدير العام، على إنهاء الأزمة خلال أسبوع إلا أن الإدارة لم تنفذ الاتفاق.

وكان الزملاء بدأوا اعتصامهم بوقفة احتجاجية بصالة التحرير، مطالبين بسرعة حل الأزمة، وإقرار الزيادات السنوية لجميع الزملاء الذين حرمتهم الإدارة من الزيادات بسبب تضامنهم مع زملائهم‏.