وزيرة التضامن: استخدام تكنولوجيا المعلومات أحد أهم محاور "التنمية المستدامة"

وزيرة التضامن: استخدام تكنولوجيا المعلومات أحد أهم محاور "التنمية المستدامة" جانب من المؤتمر

أكدت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، أن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تحقيق التنمية أحد أهم المحاور لعمل الحكومة لتحقق خطة التنمية المستدامة 2030 والتي نصت عليها الأهداف الإنمائية للألفية، موضحة أن العدالة الاجتماعية تتحقق عند تحقيق عدالة الفرصة وهو ما يتطلب استخدام تكنولوجيا المعلومات لإتاحة الفرصة لجميع المواطنين.

وأشارت والي، خلال الجلسة الثانية للمؤتمر الدولي الثالث للدفع الإلكتروني والشمول المالي والتجارة الإلكترونية، اليوم الثلاثاء، إلى أن استخدام التكنولوجيا لا يرتبط بمستوى التعليم، إنما باستخدام تكنولوجيا المعلومات فى محو الأمية عن طريق التطبيقات والهاتف الذكي،

كما أن باستخدام تكنولوجيا المعلومات أصبح بإمكان الطلاب الحصول على المحتوى التعليمي بأكثر من طريقة وأكثر من مدرس.

وأوضحت والي أن هناك الكثير من المبادرات في مصر التي تهدف إلى محو الأمية ومواجهة الدروس الخصوصية عبر استخدام الوسائل التكنولوجية التي تتيح المواد التعليمية عبر الفيديو والإنترنت. وأشادت  في هذا الصدد بدور مبادرة «نفهم» التعليمية التي ساهم في إطلاقها العديد من الشباب.

وأضافت الوزيرة أن استخدام تكنولوجيا المعلومات يفيد جميع المراحل التعليمية، مؤكدة أن تكنولوجيا المعلومات لها العديد من المساهمات ليس في التعليم فقط ولكن على مستوى الصحة أيضا ومساعدة ذوي الإعاقة على الاندماج في كافة مجالات الحياة عبر التطبيقات التي تتيح لهم القيام بالوظائف المختلفة بشكل طبيعي.

وتطرقت إلى استخدام تكنولوجيا المعلومات في الحماية الاجتماعية، قائلة: "استخدام التكنولوجيا في أساليب الحماية الاجتماعية يتطلب تطوير مهارات العاملين في الحكومة وتشجيعهم على استخدام هذه الوسائل وإقناعهم بدور هذه الوسائل في تطوير العمل وإنجازه بشكل أسرع وزيادة فاعلية الجهود المبذولة".

وأعلنت أن الوزارة قامت خلال الفترة الماضية بتطوير قواعد البيانات بالوسائل التكنولوجية وتدقيق بيانات 1.5 مليون أسرة تحصل على معاش الضمان الاجتماعي وأكثر من تسعة ملايين ونصف يحصلون على المعاشات التأمينية.

وأوضحت أن وزارة التضامن تتعامل مع المواطن البسيط ، خاصة في القرى والمراكز، "فكان التحدى فى كيفية استخدام تكنولوجيا المعلومات للوصول إلى هذه الفئة، كما تسعى الوزارة لرفع كفاءة الموظفين وتأهيلهم لاستخدام التكنولوجيا"، بالإضافة إلى مشروع تكافل وكرامة وهو برنامج الدعم النقدي المشروط ليتضمن مليوني أسرة خلال عامين في ظل إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الحكومة.

وأضافت أن الوزارة استطاعت الوصول لنحو 1.2 مليون اسرة ضمن مشروع تكافل وكرامة خلال عام وأن هذه النتيجة حفزت الوزارة لتحقيق المستهدف خلال عامين للوصول إلى 2 مليون أسرة، مؤكدة على استخدام تكنولوجيا المعلومات في ظل وجود أكثر من 100 مليون ملف في التأمينات الاجتماعية محفوظة بشكل تقليدي و تسعى الوزارة لتطبيق «الأرشفة الإلكترونية».

وأشارت إلى أن الحكومة صرفت نحو 3.6 مليارجنيه لمشروع تكافل وكرامة- نصفها تم ضخه بالصعيد وتحديدا في محافظتي أسيوط وسوهاج - في ظل ارتفاع نسب الفقر والتسرب من التعليم في هذه المناطق، موضحة أنه "لولا تكنولوجيا المعلومات ما استطاعت الوزارة تحصيل هذه المعلومات وإنجاز جزء كبير من المشروع" .

ولفتت والي على سبيل المثال إلى تنفيذ برنامج لتمكين عامل البناء من تسجيل بيانات تأميناته الاجتماعية وتحديثها كلما انتقل من موقع لآخر لزيادة المؤمن عليهم من عمال البناء، موضحة أن عدد عمال البناء يصل لنحو مليوني عامل منهم 160 ألف فقط مؤمن عليهم.

وقالت والي إن الوزارة أعدت قاعدة بيانات مميكنة للجمعيات الأهلية في مصر حيث تم تسجيل نحو 40 ألف جمعية بكل بياناتها، لافتة إلى أن هذه المعلومات تصنع خريطة للعمل الأهلي في مصر وفي أي قطاع والتمويلات التي يحصلون عليها.

وتابعت والي أن الوزارة بدأت تطبيق الصرف المالي من بنك ناصر إلكترونيًا. موضحة أن معظم التعاملات التى تجريها الوزارة تتم عن طريق التكنولوجيا الحديثة إلكترونيًا، مشددة على أن ربط مختلف البيانات لم يصل إلى المستوى المثالى بين جميع الوزارات، و"لكننا على أول الطريق الصحيح".