«إتش سى» يتوقع استقرار الدولار بين 13 و14 جنيها بنهاية 2017

«إتش سى» يتوقع استقرار الدولار بين 13 و14 جنيها بنهاية 2017

توقع بنك الاستثمار «إتش سى» أن يواصل سعر الدولار تذبذبه لفترة من الوقت، قبل أن يستقر بين 13 إلى 14 جنيها بحلول نهاية العام المقبل 2017.

وقال أحمد حافظ، رئيس قطاع البحوث فى اتش سى للسمسرة فى الأوراق المالية، فى جلسة نقاشية، عقدتها الشركة بمقرها مع وسائل الإعلام، أمس، إن سعر الدولار يشهد تذبذبا منذ التعويم «وهذا طبيعى»، مشيرا إلى أن الأسعار تتحرك وفقا لعدة عوامل تتعلق بحجم العرض والطلب.
وأوضح أن ارتفاع سعر الدولار بعد انخفاضه رغم تلبية البنوك لاحتياجات المستوردين قد يعود إلى أن المستوردين لا يطلبون كل احتياجاتهم بسبب ارتفاع السعر.
وأضافت سارة سعادة، محلل أول الاقتصاد الكلى، ان اتش سى تتوقع أيضا ارتفاع معدلات التضخم حتى نهاية العام الحالى إلى 20٪، بسبب خفض دعم الطاقة وارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه بعد التعويم، مشيرة إلى أن التضخم لن يرتفع بنفس نسبة خفض الجنيه، لأن معظم المستوردين كانوا يعتمدون على السوق السوداء لتوفير الدولار وهو مرتفع.
وأضافت أن التضخم سيعاود الانخفاض العام المقبل، وأن هناك تحسنا متوقعا فى مؤشرات عدة ستدعم سعر الجنيه، مثل تحويلات العاملين فى الخارج، حيث أدى التعويم إلى استعادة تدفقها عبر القنوات الشرعية، «البنوك أخبرتنا أن معظم تدفقات الدولار منها»، فضلا عن الانتعاش المتوقع للسياحة والاستثمارات الأجنبية.
وقال حافظ إن هناك قطاعات عدة ستستفيد من تعويم الجنيه مثل المنسوجات، بينما قالت سعادة إن الاقتصاد سيشهد تحسنا فى الميزان التجارى.