خبير طاقة: اتفاق أوبك بخفض الإنتاج يرفع أسعار النفط ويضر مصر

خبير طاقة: اتفاق أوبك بخفض الإنتاج يرفع أسعار النفط ويضر مصر المهندس مدحت يوسف نائب رئيس الهيئة العامة للبترول سابقا

كتب رأفت إبراهيم

وقال المهندس مدحت يوسف نائب رئيس الهيئة العامة للبترول سابقا وخبير الطاقة الدولى أن توصل منظمة أوبك العالمية لقرار فى اجتماع اليوم فى فيينا لخفض إنتاجها من 33.6 مليون برميل يوميا إلى 32.5 مليون برميل، سيؤدى إلى رفع أسعار النفط الخام  فى الأسواق العالمية ولكن فى إطار حدود سعرية لن تزيد عن 55 دولار للبرميل.

وأضاف خبير الطاقة الدولى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه لا يمكن تجاوز هذه الحدود فى الأسعار وإلا ستهدد أمريكا و الدول الصناعية والتكنولوجية الكبرى باللجوء للبدائل الأخرى وأهمها إقبال أمريكا على زيادة إنتاجها من الغاز الصخرى وهنا سيشتعل الصراع بين المنتجين وبين سقف الإنتاج الذى حددته أوبك وبين المنتجين من خارج أوبك  للحفاظ على حصتها السوقية.

وأشار إلى أن مصر الخاسر من قرار أوبك بخفض الإنتاج وستضرر من هذا القرار لأنها مستوردة للغاز الذى يرتبط تحديد سعره بالزيت الخام إضافة إلى أننا نستورد أيضا الزيت الخام، مضيفا أن التأثر يكمن فى أننا نشترى حصة الشريك الأجنبى وفقا لسعر برنت كما أننا نشترى المنتجات البترولية من الخارج وأسعارها أيضا مرتبط بسعر برنت .

وتابع: إلى أن زيادة سعر برنت فى الموازنة العامة للدولة إلى 55 دولارا سيؤدى إلى رفع دعم مخصصات الوقود فى الموازنة العامة للدولة موضحا أن هناك دول منتجة فى أوبك لديها التزامات كبيرة جدا ومن الممكن أن تخرج من إطار الاتفاق وبالتالى لا يتم .

وكان مصدر فى أوبك قد قال لرويترز اليوم الأربعاء أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) توصلت إلى اتفاق بشأن أول خفض لإنتاج النفط منذ 2008.

وقال المصدر إن الاتفاق يتماشى مع ما تم التوصل إليه فى الجزائر فى سبتمبر، وكانت الجزائر العضو فى أوبك تقترح تحديد سقف جديد للإنتاج عند 32.5 مليون برميل يوميا مقارنة مع 33.6 مليون برميل يوميا فى الوقت الحالى.

وتخطت أسعار النفط حاجز الـ 51.09  دولار للبرميل لخام القياس العالمى مزيج برنت و48.77 دولار للبرميل،  عقب أنباء توصل منظمة أوبك العالمية إلى اتفاق بشأن تخفيض إنتاج المنظمة لعودة الاستقرار لأسواق النفط.