بعد تحقيق البورصة أعلى مستوى.. جهود لجذب استثمارات أجنبية وعربية

بعد تحقيق البورصة أعلى مستوى.. جهود لجذب استثمارات أجنبية وعربية البورصة المصرية

كتب هانى الحوتى

نجح المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية خلال جلسات الأسبوع الماضى، فى تحقيق أعلى مستوى له منذ تدشينه ليضاف ذلك إلى سلسلة المستويات القياسية التى حققتها البورصة، منذ بدء خطة الاصلاح الاقتصادى التى تنفذها الحكومة، ويحاول حالياً رؤساء الشركات العاملة فى الأوراق المالية، استغلال الأداء القوى لسوق المال المصرى فى جذب المزيد من الاستثمارات العربية والأجنبية خاصة مع قرب بدء خطة الطروحات الحكومية.

وربح رأس المال السوقى للبورصة المصرية، نحو 12.98 مليار جنيه خلال جلسات الأسبوع الماضى، ليغلق عند مستوى 713.850 مليار جنيه، وحقق المؤشر الرئيسى للبورصة أعلى مستوى فى تاريخه، خلال جلسة الخميس، بفعل الأداء القوى للأسهم القيادية خاصة قطاع البنوك وعلى رأسها البنك التجارى الدولى.

وسجل الأجانب غير العرب صافى شراء بالبورصة المصرية بقيمة 7084.09 مليون جنيه منذ بداية العام الحالى، بينما سجل العرب صافى شراء بقيمة 262.24 مليون جنيه خلال الفترة نفسها، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

وخلال تعاملات الأسبوع الماضى، سجل الأجانب "غير العرب" صافى بيع بالبورصة المصرية بقيمة 70.2 مليون جنيه، بينما سجل العرب صافى شراء بقيمة 193.82 مليون جنيه خلال الفترة نفسها، بعد استبعاد الصفقات، وفقًا لما جاء فى التقرير الأسبوعى للبورصة المصرية.

وقال أحمد أبو السعد رئيس شركة رسملة لإدارة الأصول، إن الشركة بدأت خطة ضخمة لجذب استثمارات أجنبية وعربية لسوق المال المصرى، مضيفا أن ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه وارتفاع سعر الفائدة عاملين رئيسين لتحفيز جذب الاستثمارات الأجنبية.

وأضاف أبو السعد، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن شركته تستهدف زيادة حجم الأموال المدارة بالسوق إلى 7.5 مليار جنيه من نحو 7 مليارات حاليا مع توسيع قاعدة العملاء، مشيرا إلى عزم الشركة طرح صندوقين قبل نهاية العام، رافضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل عنها.

أما إيهاب رشاد، والذى تولى مؤخراً الرئيس التنفيذى لشركة الصفوة، إحدى شركات مباشر العالمية، أكد أن الشركة الجديدة، والتى تعمل بدبى، تعد نافذة لجذب الاستثمارات الخليجية والأجنبية للسوق المصرية، من خلال امتلاكها رخصة لتقديم خدمات الوساطة المالية لعملائها دولياً، وهى ميزة أيضا للمستثمرين المصريين الذين يمكنهم لأول مرة التداول فى السوق الأمريكى "أون لاين".

وأضاف رشاد، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن قطاعات البنوك والخدمات المالية والعقارات هى أكثر القطاعات التى يركز عليها المستثمرين الأجانب بالسوق المصرية نظراً لما تمتلكه تلك القطاعات من أسهم لديها قوائم مالية قوية وحجم تداول كبير، مشيرا إلى أن طرح بنك القاهرة سيحقق رواجاً أكبر بقطاع البنوك.

وعن تأثير رفع سعر الفائدة على أداء البورصة، أكد الرئيس التنفيذى لشركة الصفوة، أن البورصة لن تتأثر سلباً بتلك الزيادة، وذلك نظراً لأن مستثمرى البورصة يبحثون فى الغالب على الربح بعائد أعلى وقصير الأجل ولن ينتظروا الحصول على عائد بعد عام ونصف أو 3 مثل الشهادات.