"شينى" على طريق استعادة المجد القديم.. 5 سنوات من التطوير يحول الخزف والصينى من الخسارة إلى الربح.. المبيعات تفوق 297 مليون جنيه.. زيادة الصادرات إلى 20

"شينى" على طريق استعادة المجد القديم.. 5 سنوات من التطوير يحول الخزف والصينى من الخسارة إلى الربح.. المبيعات تفوق 297 مليون جنيه.. زيادة الصادرات إلى 20

"الخزف والصينى": نصدر إلى 20 دولة ونستهدف فتح أسواق جديدة أفريقيةوزير قطاع الأعمال: أرباح "كشك" أعلى مما تحققه شركة الخزف والصيني297 مليون جنيه قيمة مبيعات شركة الخزف والصيني «شيني»سيد عبد السميع: ارتفاع صادرات الشركة إلى 75 مليون جنيه
تعد الشركة العامة لمنتجات الخزف والصينى "شينى" التابعة للقابضة للصناعات المعدنية إحدى العلامات المميزة لشركات قطاع الأعمال العام حيث تتميز بإنتاج تشكيلة كبيرة من المنتجات تتضمن أدوات المائدة من البورسلين للمنازل والفنادق والأدوات الصحية ذات جودة عالية.

وتكبدت الشركة خسائر تقدر بنحو 46.7 مليون جنيه سنويا قبل عملية التطوير الشامل التى بدأت منذ 2006 واستمرت خمس سنوات حتى استطاعت " شينى " التحول من الخسارة إلى الربحية وتحقيق مبيعات 297 مليون جنيه خلال العام المالى المنتهى 30 يونيو بفضل إعادة الهيكلة المالية والإدارية والفنية.

ومن جانبه كشف المهندس سيد عبد السميع رئيس مجلس إدارة الشركة العامة لمنتجات الخزف والصينى التابعة للقابضة للصناعات المعدنية إحدى شركات قطاع الأعمال العام، عن ارتفاع صادرات شركته من 13 مليون جنيه إلى 75 مليون جنيه وذلك بعد عمليات التطوير الشاملة.

وأضاف عبدالسميع، أن شركته تصدر إلى 20 دولة أوروبية وعربية وإفريقية، حيث نجحنا من خلال شركة النصر للاستيراد فى تسويق منتجاتها بأفريقيا الوسطى وجيبوتي وسيراليون، بالإضافة إلى زيادة الكميات المصدرة إلى الأسواق السورية واللبنانية خلال العام الماضى.

وأشار عبد السميع، إلى أن شركته تستهدف أسواق جديدة فى القارة الافريقية خاصة شرق أفريقيا، بالإضافة إلى فتح سوق جديد فى البحرين وذلك بعد تأثر الأسواق الرئيسة للشركة فى ليبيا والعراق وسوريا نتيجة الاضطرابات التى تشهدها المنطقة.

وأشار عبد السميع، إلى حجم مبيعات الشركة التى بلغت 297 مليون جنيه خلال العام المنتهى، مقابل 298 مليون جنيه العام الماضى، نظرًا لبعض التعثرات التى واجهت الشركة الفترة الماضية بسبب ارتفاع أسعار الغاز نتيجة تحرير سعر الصرف الأجنبى، حيث نحصل على المليون وحدة حرارية بقيمة 7 دولارات.

وقال عبد السميع، إن الشركة كانت تتكبد خسائر بقيمة 46.7 مليون جنيه، حيث تم وضع خطة إصلاح شاملة تتركز على محاور تضمنت الهيكلة الإدارية والمالية والفنية.

وأضاف أن الهيكلة الإدارية شملت تخفيض عدد العمال إلى النصف، لأن قيمة الأجور وصلت إلى 45٪‏ من الإنتاج، مشيرًا إلى أنه تم تدريب العمال وإعدادهم على أعلى مستوى.

وأشار عبد السميع إلى أن الهيكلة المالية شملت التخلص من جميع الديون البنكية، والاعتماد على المصادر المالية من خلال بيع قطعة أرض لقطاع البترول، بالإضافة إلى زيادة رأسمال الشركة من 5 إلى 100 مليون جنيه من خلال اكتتاب على أسهم الشركة، و زيادة وتنويع أشكال المنتجات الخاصة بالشركة.

فيما اعتبر الدكتور أشرف الشرقاوى، وزير قطاع الأعمال العام أرباح شركة" شينى " البالغة 6 ملايين جنيه غير مقبولة، لافتا إلى أن كشك فى شارع البطل أحمد عبد العزيز بالمهندسين تفوق أرباحه هذا الرقم سنويا.

وتابع الوزير: "نريد عودة شركة الخزف والصينى "شينى" كاسم مميز ويستهدف شرائح تسويقية مختلف تتناسب مع شركة عملاقة مثلها مؤكدا دعمه للشركة لعودتها لمسارها القديمة لتأخذ طريقها للنهوض.

ووجه الدكتور أشرف الشرقاوى وزير قطاع الأعمال العام بضرورة العمل على رفع ربحية شركة الخزف والصينى من 6 مليون جنيه الى 40 مليون جنيه خلال العام المالى الحالى 2018/2017 وزيادتها خلال السنوات القادمة لتصل إلى 70 مليون جنيه عام 2019/2020.

وأكد الشرقاوى، دعم الوزارة لشركات القطاع لتنتج وتتطور وتزيد ربحيتها، بالإضافة إلى استغلال الأصول غير المستغلة واستكمال المشروعات المتوقفة، مؤكدا مواجهة جميع التحديات والمشاكل التى تواجه قطاع الأعمال العام.

يذكر أن العامة للمنتجات الخزف والصينى مسجلة فى البورصة حيث تصل عدد الأسهم الحالى 50,365,900  ويبلغ رأس المال الحالى 100 مليون جنيه ، وتمتلك القابضة المعدنية نحو 57 % من أسهم الشركة.