سحر نصر ووزير ألمانى وممثل "سيمنس" يضعون حجر أساس مركز تدريب العين السخنة

سحر نصر ووزير ألمانى وممثل "سيمنس" يضعون حجر أساس مركز تدريب العين السخنة سحر نصر والوزير الألمانى خلال وضع حجر أساس مركز التدريب

كتب عبد الحليم سالم

وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى: الاتفاقية استثمار فى الشباب بتوفير التدريب لـ5500 شاب

نستهدف 10 مليارات دولار استثمارا أجنبيا مباشرا خلال العام المالى 2017/ 2018

جيرد مولر: نتطلع للمساهمة فى توفير القاعدة اللازمة لجذب مزيد من الاستثمارات المستقبلية

وضعت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، يرافقها الدكتور جيرد مولر، وزير التعاون الاقتصادى والتنمية الألمانى، وجانينا كوجل، عضو مجلس إدارة سيمنس ألمانيا ورئيس الموارد البشرية بالشركة، حجر أساس إنشاء مركز للتدريب المهنى بمنطقة العين السخنة، بناء على اتفاقية موقعة بين مصر وألمانيا، بهدف دعم التدريب المهنى والفنى فى مصر، وذلك بحضور السفير يوليوس جيورج لوى، سفير ألمانيا بالقاهرة، وعماد غالى، الرئيس التنفيذى لشركة سيمنس بمصر.

وأوضحت الوزيرة، فى تصريحات على هامش وضوع حجر الأساس، أن المركز يأتى فى إطار اتفاقية التعاون الاقتصادى بين مصر وألمانيا، التى تتضمن تنمية مهارات الشباب، مشيرة إلى أن الوزارة تتعاون مع نظيرتها الألمانية من أجل المساهمة فى توفير مزيد من فرص العمل للشباب، وبناء الكوادر المحلية المُدرّبة، إذ ستتعاون الوكالة الألمانية للتعاون الدولى مع "سيمنس" بهدف تأسيس وتشغيل مركز مشترك للتدريب المهنى بمنطقة العين السخنة بمصر، ما يساهم فى توفير التدريب لأكثر من 5500 من الشباب المصرى على مدار الأربعة أعوام المُقبلة فى التخصصات الفنيَّة المُتقدمة التى تتميز بأهميتها للاقتصاد المصرى، ومن هذه التخصصات: الميكانيكا الصناعية والمجالات الكهربائية والإلكترونية والتحكم والميكنة الآلى، إضافة إلى بناء المهارات الأساسية للمتدربين فى مجالات صيانة وخدمات محطات الكهرباء ومزارع الرياح، موضحة أن الاتفاقية تتضمن تطوير إحدى معاهد التعليم الفنى العالى بمنطقة الأميرية بالقاهرة.

وأكدت الوزيرة، أن هذه الاتفاقية استثمار فى الشباب الذى يعد استثمارا فى مستقبل مصر، مشيرة إلى أن 600 شاب من المتدربين سيضمنون توفير وظائف لهم، موضحة أن الحكومة تعمل على توفير وظائف من خلال استثمار أكبر للقطاع الخاص، وقدمت الوزيرة الشكر والتقدير لشركة سيمنس على دورها الداعم للاقتصاد المصرى، معربة عن تطلعها لتكرار هذه التجربة بين مصر وألمانيا مرة أخرى، فى ظل الاستهداف لمزيد من الاستثمارات الألمانية ضمن الاستثمار الأجنبى المباشر، مشيرة إلى أن الوزارة تستهدف 10 مليارات دولار استثمارا أجنبيا مباشرا خلال العام المالى 2017/ 2018.

وقال الدكتور جيرد مولر، وزير التعاون الاقتصادى والتنمية الألمانى: "يتطلع الشباب المصرى إلى التنمية المُستدامة، ومن أجل تحقيق هذا الهدف، فإن استثمارات القطاع الخاص وتوافر قوة عاملة عاملان بالغان الأهمية، وإننا نسعى من خلال التعاون مع شركة سيمنس للتأكد من أن مركز التدريب المهنى الذى سيجرى إنشاؤه يأخذ احتياجات الشباب المصريين واحتياجات سوق العمل بعين الاعتبار فى التخصصات المهنية والتدريب الذى سيوفره، وإننا نتطلع للمساهمة فى توفير القاعدة اللازمة لجذب مزيد من الاستثمارات المستقبلية وخلق مزيد من فرص العمل".

بدورها، قالت جانينا كوجل، عضو مجلس إدارة سيمنس ألمانيا: "تواصل سيمنس التزامها بالاستثمار فى السوق المصرية، وإلى جانب دعم الشركة للنمو الصناعى بالدولة، فإننا نلتزم بالعمل على تطوير وتنمية مهارات العمالة المحلية، والاستثمار فى بناء وتطوير مهارات الأجيال المقبلة من العمال المصريين بما يجعلهم فى مكانة أفضل تتيح لهم دعم عملية التنمية المستدامة فى مصر".

وقال عماد غالى، الرئيس التنفيذى لشركة سيمنس بمصر: "تفتخر سيمنس بالمشروعات العملاقة التى تبنيها الشركة حاليا بقطاع الطاقة فى مصر، إلا أننا نرى أن هذه الاتفاقية تُمثل إنجازا جديدا تحققه سيمنس فى مصر، إذ نؤمن بأن القوة العاملة المُدربة وفقا لأعلى المعايير تعتبر ركيزة أساسية لمستقبل مصر، التى نتمتع بتاريخ حافل فيها يمتد لأكثر من 115 عاما"، موضحا أن هذه الاتفاقية بهدف تزويد الشباب بالمهارات اللازمة للنجاح والتفوق فى قطاع التصنيع وإعداده جيدا لأسواق المستقبل".