بعد رفع سعر اشتراك التليفون الأرضي.. مواطنون: محتفظين بالخط عشان النت

بعد رفع سعر اشتراك التليفون الأرضي.. مواطنون: محتفظين بالخط عشان النت صورة أرشيفية

شهدت أسعار الاشتراكات للتليفون الأرضي زيادة بنسبة 25% اعتبارا من شهر أكتوبر الجاري، حيث قررت الشركة المصرية رفع قيمة الاشتراك في الهاتف الأرضي من 12 جنيها شهريا لتصل إلى 15 جنيها.

استخدام التليفون الأرضي أصبح مكملا للهواتف المحمولة، التي استغنى بها عدد كبير من المواطنين عن الاشتراكات الأرضية، في حين لا تزال أعداد كبيرة من المواطنين تحرص على تحصيل الاشتراك الشهري الأرضي لأسباب مختلفة.

رحاب محمود، أكدت حرصها هي وأسرتها على تحصيل فاتورة التليفون الأرضي كل شهر دون استخدامه في المكالمات، وذلك للاشتراك الشهري في خدمة الإنترنت.

وتستخدم رحاب الهاتف المحمول في المكالمات بدلا من الأرضي في الاطمئنان على أهلها المقيمين في محافظة سوهاج لأنه حسب قولها لـ"الوطن" دقيقة الأرضي للمحافظات أغلى من دقيقة المحمول.

فيما تحرص شيرين أسامة على تحصيل فاتورة الخط الأرضي كل شهر دون استخدام التليفون للحفاظ على اشتراك خدمة الإنترنت، "مش فاكرة آخر مرة استخدمت فيها التليفون إمتى بس حتى لو الفاتورة غليت لازم أدفع عشان بحتاج الإنترنت"، حسب قولها.

علي أحمد، يحتفظ بالخط الأرضي لسبب آخر بعيدا عن استخدام الإنترنت، وذلك لضعف شبكات الهواتف المحمولة في المنطقة التي يسكن فيها، ويعتمد اعتمادا كليا على الهاتف الأرضي للمكالمات اليومية.

ويقول علي لـ"الوطن": "لازم أفضل مشترك في الخط الأرضي حتى لو سعره زاد لأني بحتاجه طول فترة وجودي في البيت عشان أطمن على أهلي".