مؤسسات دولية تطلب وساطة «أوف نيويورك» للاستثمار في السوق المصري

مؤسسات دولية تطلب وساطة «أوف نيويورك» للاستثمار في السوق المصري

طلبت مؤسسات اقتصادية كبرى من البنك الأمريكي "أوف نيويورك" الاستثمار في السوق المصري في أدوات الدين الحكومية، وتسهيل عمليات التجارة في مصر على خلفية الإصلاحات الكبرى التي تمت في مسار الاقتصاد المصري.

وقال هاني قبلاوي مدير الشرق الأوسط وإفريقيا في لندن لبنك "أوف نيويورك" إن مؤسسات أمريكية وكندية واوربية وشركات تقاعد وصناديق سيادية ومديري صناديق الاستثمار طلبت من مصرفه الاستثمار في السوق المصري.

وبحسب قبلاوي في تصريحاته لـ"الشروق" في مقر البنك في نيويورك، تعد معظم الطلبات المقدمة إلى البنك الأمريكي طويلة الأجل وليس صناديق تحوط سريعة الخروج، وهو ما يؤكد على النظرة الإيجابية للاستثمار في السوق المصري، بعد الإصلاحات التي تمت في البرنامج الحكومي وخطوات المركزي والمالية من تحرير سعر الصرف وضريبة القيمة المضافة وغيرها.

ويعمل البنك الأمريكي على تسهيل التعامل التجاري ودخول الشركات الأجنبية إلى السوق المصري من خلال شهادات الإيداع الدولية، مع العمل في الصناديق التي تدير السيولة وتمول التجارة.

ويري القبلاوي ان هناك نظرة ايجابية للاستثمار في مصر مع توقعات بزيادة معدل النمو، بعد ارتفاع الاحتياطيات والدعم المالي العربي والدولي للسوق المصري.

وتعد عملية تمويل شراء اسطول طيران في وقت سابق ابرز العمليات الي قام بها الجانب الامريكي مع مصر،حيث بلغت 500مليون دولار في الثمانيات ، وكان فاروق العقدة محافظ المركزي الاسبق مهندس الصفقة، حيث عمل في إدارة الائتمان بالبنك الامريكي فترة طويلة.

وقال قبلاوي إن خفض التسعير على أدوات الدين الحكومية لن يؤثر على الطلب في مصر مستقبلا، نظرا لثقة في الاقتصاد المصري في الوقت الحالي.

وقد وافق مجلس إدارة شركة الإسكندرية للزيوت المعدنية "أموك" على التعاقد مع بنك أوف نيويورك، لإصدار شهادات إيداع دولية ببورصة لندن، وهي اخر عملية للبنك الامريكي في مصر.