انطلاق قمة الصلب العربي وسط توقعات بنمو الطلب على الحديد في 2018

انطلاق قمة الصلب العربي وسط توقعات بنمو الطلب على الحديد في 2018 وزير الصناعة

انطلقت فعاليات قمة الصلب العربية السنوية التي ينظمها الاتحاد العربي للحديد والصلب بمدينة الدار البيضاء بالمغرب، أمس، وسط توقعات بنمو الطلب على حديد التسليح العام المقبل، ومخاوف من استمرارية تعرض الاسواق العربية لخطر ممارسات الإغراق بالحديد المستورد والمنافسة غير العادلة من اللاعبين الاساسيين وفي مقدمتهم الصين وأوكرانيا وتركيا وجنوب شرق أوروبا.

وكشفت مصادر مشاركة بالمؤتمر، أن مستثمرين محليين جدد وحاليين طلبوا رسميا من الحكومة الحصول على رخص لمصانع جديدة لأنشطة الدرفلة والصهر في ظل التحسن في انتاج الكهرباء والغاز في البلاد، ولفتت المصادر إلى أن الحكومة لن تمانع في منحهم التراخيص المطلوبة بعد إيقافها عدة سنوات.

وقال كامل جودي الأمين العام للاتحاد العربي للحديد والصلب، إن المؤتمر سوف يلقي الضوء على المشكلات والتحديات التى تواجه مصانع الصلب في العالم العربي والفرص التي يمكن اغتنامها خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أن الاتحاد ينظم بجانب القنة مع القمة "المعرض الدولي للصلب" ليشكل بيئة مناسبة للشركات لعرض منتجاتها من الحديد والصلب وأحدث الحلول التقنية التي تساعد في تطوير إنتاجية صناعة الحديد والصلب، بالإضافة إلى كونه المكان المناسب للقاء المنتجين بالمؤسسات والشركات الناشطة في مجال تجارة الحديد والصلب.

وأشار إلى أن المؤتمر سياقش الموقع التنافسي واستراتيجيات النمو وآفاق صناعة الصلب في العالم وفرص واتجاهات الاستثمار في صناعة الصلب في المنطقة العربية وتأثير أسعار النفط والغاز على اقتصاديات تصنيع الصلب.

ولفت إلى أن أبرز محاور القمة أسواق الصلب العربية واتجاهات الاستيراد والتصدير والتكنولوجيات الجديدة ودورها في تطوير إنتاج الصلب في عدد من المناطق وموقف المواد الأولية نظرة إلى مدى توفر المواد الأولية، وتأثيرها على مستقبل النمو في صناعة الصلب وأيضا الاندماج في صناعة الصلب العالمية، وتأثيره على أسواق الصلب العربية.

وقال عمار دريسي المدير التنفيذي لشركة المغرب ستيل في الجلسة الافتتاحيه للمؤتمر، إن صناعات الصلب العربية لازالت ضئيلة جدا مقارنة بنظيرتها العالمية باستثناء شركتي عز الدخيلة المصرية وسابك السعودية، مقارنة بالكيانات الصناعية المنافسة في ايران وتركيا، لافتا الي ان تلك المصانع لاتملك خيارات الآن سوى محاولة الحفاظ علي هياكلها الانتاجية او البحث عن شراكات مع مصانع عالمية ومحاولة تعزيز القدرات التنافسيه لها.

وقال مشاركون في المؤتمر، إن عام 2018 سيشهد بعض النمو على مستوى الإنتاج والطلب في منطقه الخليج وشمال إفريقيا، بخاصة في مصر.

وتوقعوا أن تشهد السوق المصرية نموا ملحوظا في انتاج الحديد ومبيعاته العام المقبل.

من جانبه، دعا محمد عيد الأشقر الأمين العام السابق للاتحاد مصانع الصلب العربية إلى التوسع في إنتاج مستلزمات صناعة السيارات لضمان نجاح مساع لتطوير صناعة سيارات كاملة في عدة دول عربية. وقال إنه من المتوقع أن يصل الإنتاج العربي من الحديد والصلب خلال العقد المقبل من 35 مليون طن حاليا إلى 50 مليون طن.