"رجال الأعمال" تشارك "المركزى" فى مقاصة وتسوية المدفوعات مع دول الكوميسا

"رجال الأعمال" تشارك "المركزى" فى مقاصة وتسوية المدفوعات مع دول الكوميسا المهندس على عيسى رئيس جمعية رجال الاعمال ومحمد يوسف المدير التنفيذى

كتب- هانى الحوتى

أكدت جمعية رجال الأعمال المصريين برئاسة المهندس على عيسى، على أن تفعيل البنك المركزى اشتراك جميع البنوك المصرية بمنظومة مقاصة وتسوية المدفوعات "REPSS" مع دول الكوميسا خطوة هامة تعزز من فرص التجارة البينية مع دول الأفريقية.

وكانت قد شاركت الجمعية فى الندوة التى عقدها البنك المركزى المصرى لتوعية المصدرين والمستوردين ومجتمع رجال الأعمال والقطاع الخاص المتعاملين مع أسواق دول الكوميسا بالنظام الإقليمى لتسوية المدفوعات، برئاسة أيمن حسين وكيل محافظ البنك المركزى لقطاع نظم الدفع، والمهندس إيهاب نصر مدير إدارة نظم الدفع والتى أعلن خلالها البنك المركزى عن قيامه بتفعيل اشتراك جميع البنوك المصرية بمنظومة مقاصة وتسوية المدفوعات "REPSS" بدءاً من 2 مايو 2017.

وقال محمد يوسف المدير التنفيذى لجمعية رجال الأعمال، إن النظام الجديد لمقاصة وتسوية المدفوعات "REPSS" بين الدول الأفريقية المشتركة بالنظام يدعم زيادة حجم التجارة البينية بين مصر ودول الكوميسا والدول الأفريقية المشاركة فى النظام فضلاً عن خفض الرسوم المصرفية الخارجية للمراسلين، بالإضافة إلى خفض الفترة الزمنية للتسوية.

وأوضح "يوسف"، فى بيان صحفى اليوم الأربعاء، أن كل دولة تشترك فى النظام عن طريق مصرفها المركزى الذى يقوم بدور المشارك المباشر فى تنفيذ العمليات التى تخص البنوك التجارية في بلده والتى تتم مع بنوك تجارية أخرى من دول الكوميسا مشتركة بالنظام يربط دول الكوميسا من خلال بنوكها المركزية ويعزز من فرص التبادل التجارى بين الدول الأفريقية بجانب إضافة ثقة على التعاملات بين الدول، حيث أن وجود البنوك المركزية يزيد الثقة.

وأعلن البنك المركزى خلال الندوة التى شاركت فيها جمعية رجال الأعمال أنه وفق النظام الجديد سيقوم البنك المركزى المصرى بدور البنك المراسل للبنوك التجارية المصرية من خلال نظام التسوية والدفع الإقليمى لدول الكوميسا (REPSS) وملاحقها، وكافة تعديلاتها عن طريق الحساب الجارى بالدولار أو اليورو الذى يحتفظ به المشترك لدى البنك المركزى المصرى.

وقال "المركزى"، إن غرفة المقاصة ومقرها فى زيمبابوى من أهم مؤسسات الكوميسا وهى جزء من نظام تسوية المدفوعات الإقليمى والذى يسمح لرجال الأعمال بإعداد فواتير صادراتهم بالعملات الوطنية ومن خلال البنوك المركزية التابعة للكوميسا ليقوم بتسويه هذه المعاملات يوميا ويقوم البنك المركزى فى موريشيوس بدور( بنك مقاصة الكوميسا)، حيث قام بفتح حسابين أحدهما بالدولار والآخر باليورو لصالح المقاصة وقام بسداد الدفعة المقرره للاشتراك النظام.

ووفقا لبيانات البنك المركزى شهدت صادرات مصر لمجموعة دول الكوميسا ارتفاعا خلال شهر يوليو الماضى، بلغت 9.9 مليون دولار، مقابل 6.5 مليون دولار فى نفس الشهر من العام الماضى، فيما انخفضت الواردات من هذه الدول إلى 3.2 مليون دولار خلال يوليو 2017، مقابل 9.9 مليون دولار فى يوليو 2016.

الجدير بالذكر أن 10 دول مشاركة فى منظومة مقاصة وتسوية المدفوعات وهى مصر، جمهورية الكونغو الديمقراطية،كينيا، أوغندا، موريشيوس، زامبيا، ملاوى، سوازيلاند، رواندا، بالإضافة إلى دولة جنوب السودان.