شركات سياحة تنتقد عدم إطلاق حملة علاقات عامة قبل الترويج لمصر فى معرض السفر الدولى

شركات سياحة تنتقد عدم إطلاق حملة علاقات عامة قبل الترويج لمصر فى معرض السفر الدولى

ــ نورا على: كان علينا مخاطبة الشركات المنظمة للرحلات أولا قبل مخاطبة السائح مباشرة
ــ نادر الببلاوى: حملات الترويج لمصر لن تجدى نفعًا إذا لم نغير الصورة الذهنية عن مصر
انتقد أصحاب الشركات السياحية المشاركة فى معرض سوق السفر الدولى بلندن، والذى اختتم أعماله اليوم، عدم استباق المعرض بإطلاق حملة علاقات عامة لربط شركات السياحة المصرية بنظيرتها البريطانية، وقالوا إن حملات الترويج السياحى التى انطلقت عقب المعرض لن تنجح فى تنفيذ المطلوب منها ما دامت الصورة الذهنية للمقصد السياحى المصرى لم تتغير.

«شركات السياحة البريطانية ترغب فى تنظيم رحلات لمصر لكنها تتخوف من ضعف الطلب»، قالت نورا على، رئيس شركة ماستر ترافيل، إحدى الشركات التى تتعامل مع السوق البريطانية، موضحا أن السياحة البريطانية شهدت تحسنا طفيفا لكنها ما زالت بعيدة جدا عن الأرقام التى كانت تحققها قبل حظر بريطانيا السفر إلى شرم الشيخ.

وتابعت: «كان من الأفضل إطلاق حملة علاقات عامة تخاطب الشركات التى تورد السياح البريطانيين أولا قبل مخاطبة السياح مباشرة بحملات الترويج»، مشيرة إلى أنه من الصعب أن يغير السائح البريطانى وجهته إلى مرسى علم أو الغردقة ما لم تكن هناك برامج مدروسة تقدمها الشركات «على سبيل المثال أغلب شركات السوق البريطانية ترفض التعامل على الاقصر ضمن برامجها.. كان يجب مخاطبتهم أولا بحملة علاقات عامة لتوضيح الأمان الذى يتوافر فى هذه المناطق».

وكان عمرو العزبى، مدير المكتب السياحى بلندن قد أشار إلى أن مصر ستطلق حملة ترويج للغردقة ومرسى علم والأقصر كمناطق بديلة لشرم الشيخ، فى الأسبوع الأول من يناير القادم، مشيرا إلى أنه سيتم استضافة منظمى الرحلات البريطانيين ووسائل الإعلام فى تلك المناطق.

وقالت رئيس شركة ماستر ترافيل إن حملة العلاقات العامة كان يجب إطلاقها قبل فترة طويلة من المعرض، وبعدها تطلق حملة ترويج قبيل انعقاد معرض لندن، «لكن حتى حملة الترويج الرئيسية لمصر فى انجلترا تم تأجيلها إلى منتصف يناير.. كان من الأفضل أن تبدأ من نوفمبر مع بداية الموسم الشتوى للسياحة».

وقال نادر الببلاوى، رئيس إحدى شركات السياحة المشاركة فى المعرض، إن الطلب الوافد من السوق البريطانية ما زال ضعيفا رغم تحسنه خلال الشهور القليلة الماضية، مشيرا إلى أن الإقبال على الجناح المصرى فى المعرض أقل مقارنة بأجنحة أخرى.
ويرى الببلاوى أن استعادة السوق الانجليزية لن يحدث إلا بعودة الطيران إلى شرم الشيخ، مشيرا إلى أن مصر بحاجة لإطلاق حملة علاقات عامة قوية جدا لتغيير الصورة الذهنية السيئة لمصر فى بريطانيا.

«نحتاج لتغيير الانطباع السيئ عن مصر.. حملات الدعاية التى تقوم بها هيئة تنشيط السياحة فى الوقت الراهن لن تجدى طالما بقيت الصورة الذهنية لمصر على ما هى عليه»، تابع الببلاوى.

وكان هشام الدميرى رئيس هيئة تنشيط السياحة قد أعلن عن بدء الحملة الترويجية فى السوق الانجليزية منتصف الشهر المقبل وحتى يونيو 2018، وقال إنه مع استعادة الحركة من السوق البريطانية والروسية ستتخطى السياحة الذروة التى سجلتها فى 2010.

من جانب آخر، يرى رمضان حجاج، رئيس مجموعة فايكنج للسياحة، أن الطلب من السوق الانجليزية تحسن، فى ظل وجود ٢٢ طائرة أسبوعيا من إنجلترا إلى الغردقة و٧ طائرات إلى مرسى علم.

وقال إن الاقصر من الممكن أن تستفيد عبر تنظيم برامج مشتركة بين الغردقة أو مرسى علم، بحيث يتمكن السائح من التمتع بالمدن الشاطئية وعمل سياحة نيلية بين الأقصر وأسوان، «فى هذه الحالة قد تستفيد الأقصر من نحو 30% من الأعداد السياحية الوافدة إلى الغردقة ومرسى علم».