3.5 مليار جنيه استرليني حصيلة تعاقدات الدول المشاركة في بورصة لندن

3.5 مليار جنيه استرليني حصيلة تعاقدات الدول المشاركة في بورصة لندن

أظهرت الإحصائية الأولية للتعاقدات التي أبرمها منظمو الرحلات الأجانب مع نظرائهم من أصحاب شركات السياحة والفنادق المشاركين في فعاليات بورصة السياحة بلندن التي اختتمت فعالياتها أمس، بمشاركة 184 دولة عن عقد صفقات تتجاوز 3.5 مليار جنيه استرليني.

وأكد المشاركون في بورصة لندن السياحية التي تعد من أكبر أسواق السفر في العالم، وثاني بورصة بعد بورصة برلين على أن هناك تعاقدات واستثمارات جديدة في مجال صناعة الفندقة والبنية الأساسية السياحية، سيتم الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة، وتم الإتفاق عليها بالأحرف الأولى على هامش فعاليات معرض وبورصة السياحة الدولية «WTM» بلندن.

وتكتسب المشاركة في بورصة لندن أهمية كبرى من حيث عدد الدول المشاركة، حيث بلغ عدد الحاضرين العام الحالي، أكثر من 52 ألفًا من المتخصصين في صناعة السياحة والسفر حول العالم، وشارك في المعرض 5000 شركة تمثل نحو 184 دولة، بالإضافة إلى زيارة مئات الآلاف من المواطنين للمعرض، كما شارك من جانب القطاع الخاص 50 شركة سياحية وفندقا وإتحاد الغرف السياحة وغرفة شركات السياحة، كما شاركت محافظة البحر الأحمر وشركة مصر للطيران.

وأعلن كامل أبو على رئيس جمعية الاستثمار السياحي بالبحر الأحمر عن الإتفاق خلال فعاليات بورصة السياحة بلندن عن ضخ استثمارات جديدة في صناعة الفندقة والضيافة بمنطقة مرسى علم بمشاركة ألمانية تتمثل في شركة «أى تى إس»، والتي تمثلها الوكيل المصري «نورا» على رئيس الإتحاد المصري للغرف السياحية السابق، مضيفًا أن الاستثمار في هذا المجال يعنى ثقة الاستثمار الأجنبي في الشريك المصري، حيث تعيش مصر في ظل مناخ ملائم للاستثمار.

كما أعلنت مجموعة «TUI» العالمية عن ضخ مجموعة من الاستثمارات الفندقية والخدمية الجديدة في كل من مرسى علم والغردقة، بالإضافة إلى شرم الشيخ يتم افتتاح بعضها خلال العام القادم، الأمر الذي يؤكد على ثقة المستثمرين الدوليين في الاستقرار السياسى والمزايا الاقتصادية المتحققة للاستثمار السياحي في مصر.

وأكد مسئولو الشركة خلال لقائهم بيحيى راشد وزير السياحة ثقتهم الكاملة في مصر كمقصد مفضل ليس فقط للسائحين ولكن أيضًا لتطوير استثمارات الشركة في المجال السياحي والفندقي.

وأثنى ممثلو تيوى على جهود وزارة السياحة وخطط تحركها خلال الفترة الماضية، والتي كان لها مردودها في استعادة حركة السياحة من الأسواق الرئيسية وخاصة الأسواق التي تعمل بها شركة «tui» العالمية.

وأبدى ممثلوا شركة «Jet 2» التي تعد ثاني أكبر منظم رحلات في بريطانيا، وتمتلك خطوطًا للطيران، استعدادهم للعودة والعمل في مصر مرة أخرى اعتبارًا من موسم الشتاء القادم، حال استمرار الطلب المتزايد على مصر، مؤكدين على أنهم عملوا بنجاح في مصر حتى عام 2010.

من جانبه، أكد «راشد» أن المؤتمر الكبير الذي شهدته مدينة شرم الشيخ مازالت وسوف تظل ترحب بكافة السائحين وتحظى بإعجاب وثقة ضيوفها من مختلف دول العالم.

كما أكد الوزير على تفهم الجانب المصري لموقف الحكومة البريطانية الخاص بفرض حظر الطيران إلى مدينة شرم الشيخ والنابع من الحرص على ضمان أمن وسلامة مواطنيها، مشددًا على عمق العلاقات بين مصر وبريطانيا والتي تمتد منذ عقود وفي العديد من المجالات.

وأشار إلى أنه يرى أن التوقيت الآن هو التوقيت الأمثل لعودة السياحة إلى مدينة شرم الشيخ لمعدلاتها الطبيعية، مشيرًا إلى الأمن والأمان الذي تتمتع به المدينة، مضيفًا أنه بالرغم من فرض حظر الطيران من بريطانيا إلى مدينة شرم الشيخ إلا أن كافة المقاصد السياحية المصرية الأخرى كالقاهرة والغردقة والأقصر وأسوان ترحب بكافة زائريها من كافة أنحاء العالم.

كما أوضح الوزير أن خطط التحرك خلال الأشهر الماضية أثمرت عن استعادة ملموسة للحركة السياحية من الأسواق التقليدية وكذلك ولدت حركة متنامية من مجموعة من الأسواق الجديدة.

ولفت «راشد» إلى أن الوزارة تنتهج سياسة تنويع المنتجات السياحية وأهمية هذا التنويع في الوفاء بمتطلبات الشرائح المختلفة، مؤكدًا أهمية الارتقاء بالصورة الذهنية للمقصد السياحي المصري بما ينعكس إيجابيًا على الجهود الترويجية.