صناع الحديد: تركيا والصين وأوكرانيا تسعى لتدمير صناعة الصلب المصرية

صناع الحديد: تركيا والصين وأوكرانيا تسعى لتدمير صناعة الصلب المصرية جانب من جلسة الحديد

اتهم منتجو الحديد المحلي دول تركيا وأوكرانيا والصين بالسعي لتدمير صناعة الحديد المصرية من خلال إغراق الأسواق بكميات كبيرة من الحديد وبأسعار تقل بكثير عن الأسعار المحلية نتيجة وجود دعم حكومي لمصانع تلك الدول.

وقال جمال الجارحي، رئيس غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، إنه على الرغم من وجود رسوم إغراق مؤقتة على واردات مصر من تلك الدول إلا أن المصانع لا تزال تعاني من مشكلات.

وأوضح الجارحي خلال جلسة صناعة الحديد التي عقدت ضمن فعاليات مؤتمر مؤسسة أخبار اليوم الاقتصادي، أن إنتاج الحديد حاليا يبلغ 7 ملايين طن بينما تبلغ الطاقات الإنتاجية نحو 12 مليون طن، مشيرا إلى أن ارتفاع أسعار الحديد الأشهر الماضية ليس له علاقة برسوم الإغراق، لكنه عائد إلى ارتفاع أسعار الخامات عالميا، فضلا عن أسعار الطاقة والكهرباء.

وقال إن المستهلك لم يستفد من الحديد المستورد نتيجة استرشاد المستوردين بأسعار المصانع المحلية، مضيفا: دول تركيا وأوكرانيا والصين تهدف إلى إسقاط صناعة الحديد المصرية، متسائلا: "لماذا لم نشهد دخول حديد من دول أخرى حتى الآن؟".

وقال طارق عبدالعظيم، أحد منتجي الحديد، إن تلك الدول تتعمد وضع عوائق أمام مصانع الحديد المحلية عندما يتعلق الأمر بتوريد خام البيليت، لكنها تتيح تسهيلات كبرى عندما يتعلق الأمر بتوريد حديد التسليح.