"رينيسايس كابيتال" يراهن على "الاقتصاد المصري" ويتقدم بطلب "رخصة"

"رينيسايس كابيتال" يراهن على "الاقتصاد المصري" ويتقدم بطلب "رخصة" صورة أرشيفية

قال عبدالله الإبياري، رئيس الجمعية العامة للاستثمار المباشر في مصر، إن بنك الاستثمار الإقليمي "رينيسانس كابيتال" تقدم للحصول على رخصة للعمل كبنك استثمار في مصر.

وأضاف الـ"الوطن" رئيس الجمعية العامة للاستثمار المباشر في مصر، أن البنك أعلن رغبته في العمل داخل السوق المصري منذ مايو الماضي.

وأكد أن البرنامج الذي تنفذه الحكومة المصرية، لإعادة التوازن إلى الاقتصاد الكلي، وتعزيز المالية العامة، والذي يرتكز على عدة محاور أبرزها ضبط المصروفات عبر خفض دعم الكهرباء والطاقة، يشجع بنوك الاستثمار على دخول السوق المصرى.

ولفت إلى أن تنفيذ برنامج كفء لدعم الغذاء مع التحول تدريجيا إلى الدعم النقدي، وزيادة الإيرادات عبر التوسع في القاعدة الضريبية، ورفع الإنفاق الرأسمالي، وتحسين البنية التحتية والإنتاجية لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وقالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، اليوم، إن بنك الاستثمار "رينيسايس كابيتال" الذي يملكه الملياردير الروسي ميخائيل بروخورف، يراهن على مصر على المدى الطويل في الوقت الذي تزداد فيه التوترات في المنطقة.

وتأسس "رينسانس كابيتال" في عام 1995، وهو أحد البنوك الاستثمارية في الأسواق الناشئة بإفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى وروسيا والشرق الأوسط وآسيا.

كما كشفت مصادر بهيئة الرقابة المالية، أن البنك تقدم بالفعل إلى الهيئة العامة للرقابة المالية، للحصول على رخصتي ترويج الاكتتابات، والاستشارات المالية، وجار النظر في جميع الأوراق والاشتراطات اللازمة للعمل البنك في مصر.

وقال جيمس فريل، الرئيس العالي للخدمات المصرفية الاستثمارية في البنك المعروف باسم "رينكاب"، إن الكثير من بنوك الاستثمارات العقارية العالمية تقلل من مخاطر محافظها، وتتراجع في إفريقيا ولا يدخل أيا منها مصر، مضيفا أن مصر سوق مثير للغاية لهم.

وكان البنك قد تقدم للحصول على ترخيص العمل في مصر مطلع العام الحالي  ويدخل الأسواق في ظل حملة مكافحة الفساد في السعودية وتزايد المخاطر الجيوسياسية مع ارتفاع حدة التوترات مع إيران.

وفي الوقت نفسه، وبعد عام من تخفيض قيمة الجنيه، تزايد النمو الاقتصادي وتقرب الأسهم من مستويات قياسية.

وقال فريل تعليقا على ما يحدث فى المنطقة، إن استراتيجيتهم لم تتغير، مضيفا: "لقد درسنا التداعيات المتعلقة بالسوق المصري على المدى الطويل ونظل مقتنعين تماما أنها خطوة إيجابية للشركة".

وكان صندوق النقد الدولي قد قال هذا الشهر، إن الإصلاحات الاقتصادية في مصر تبدأ تجني ثمارها.

وأعلن أحمد بدر، الرئيس التنفيذي للبنك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أنه يجرى حاليا الانتهاء من تأسيس شركة "رينيسانس كابيتال" في مصر، واختيار أعضاء مجلس الإدارة برئاسته، وبعض الكوادر الإدارية، ووضع خطة عمل على المديين المتوسط والقصير، إلا أنه فضل الاحتفاظ بجميع ملامحها لحين انطلاق النشاط فعليا.

وأكد أن إجراءات الإصلاح الاقتصادي الأخيرة التي اتخذتها الحكومة المصرية، ساهمت في دعم قرار البنك ببدء نشاطه بالسوق المصرية، لمساعدتها على تذليل نسبة كبيرة من العقبات التي كانت تواجه المناخ الاستثماري والمستثمرين الأجانب.