خبراء يتوقعون انتعاش قطاع الأسمنت بعد افتتاح مشروعات بنى سويف

خبراء يتوقعون انتعاش قطاع الأسمنت بعد افتتاح مشروعات بنى سويف

«عبدالحميد»: زيادة المعروض تخفض الأسعار.. وارتفاع تكاليف الإنتاج يعرقل التصدير
ريهان حمزة: فرصة أمام ليبيا وسوريا لاستغلال المنتج المصرى فى إعادة الإعمار
توقع خبراء الأسمنت أن يشهد القطاع رواجا كبيرا فى الفترة القادمة، بعد افتتاح مجمع مصانع الأسمنت والرخام والجرانيت ببنى سويف أمس، حيث يضم المجمع الصناعى العملاق، 3 مصانع كبرى للأسمنت تنتج 20% من إنتاج مصر من المنتج، ويحتوى كل مصنع على خطى إنتاج بإجمالى 6 خطوط تكفى لإنتاج ما يزيد على 11 مليون طن من الأسمنت سنويا، وبما يزيد على 37 ألف طن يوميا.
واستغرق إنجاز مشروع مجمع الأسمنت والرخام والجرانيت «وهو الأكبر من نوعه» 18 شهرا، بعدما أعطت الرئاسة أوامرها بالبدء فى إنشائه فى مايو 2016.
من جانبه أوضح أحمد عبدالحميد، رئيس غرفة مواد البناء، أن توسعات الدولة الحالية فيما يخص مشروعات الأسمنت ستؤدى إلى وفرة فى المعروض داخل السوق المصرية، مما سيضغط على أسعارها للتراجع، كما أن تلك المشروعات ستوسع من باب التصدير لمصر فى الفترة القادمة، مشيرا إلى أن مصر ستواجه فى الفترة القادمة تحديين رئيسيين وهما ارتفاع تكاليف الإنتاج المحلى مما يؤدى إلى استمرار ارتفاع أسعاره بعض الشىء، والثانى يتعلق بكيفية التصدير إلى الخارج مع ارتفاع تكاليف الإنتاج نسبيا مقارنة بالأسعار العالمية.
وأضاف أنه فى حال تجاوز التحديات سينتعش القطاع كثيرا بما يخدم سياسات الاقتصاد المصرى وخصوصا فى التماشى مع خطة وزارة الإسكان التى تقوم على التوسع فى المدن الجديدة والجوانب الإنشائية.
وتحتل مصر الترتيب الـ 14 من بين الدول المنتجة للأسمنت، بحجم إنتاج يقترب من 60 مليون طن سنويا، وطرحت الحكومة مطلع عام 2016، عدد 14 رخصة أسمنت، فازت منها 3 شركات فى المزايدة التى أقامتها الهيئة العامة للتنمية الصناعية، وهى شركة «أسمنت المصريين» فى سوهاج وشركة «السويدى» فى العين السخنة، وشركة «جنوب الوادى» فى بنى سويف.
من جانبها أوضحت ريهان حمزة، محللة قطاع العقارات بشركة عكاظ للأوراق المالية، أن مجمع مصانع بنى سويف سيدعم سوق الأسمنت فى مصر، بما يزيد من طاقته الانتاجية بنحو 11 مليون طن سنويا، مضيفة أن الدولة ليست بحاجة إلى إنتاج مصانع جديدة فى الوقت الراهن مع تباطؤ معدلات الطلب المحلى، وارتفاع تكاليف إنشاء المصانع قبل البدء فى عملية الإنتاج.
وأشارت «حمزة» إلى أن القطاع لديه فرصة كبيرة للتصدير لكل من ليبيا وسوريا، وذلك لقرب المسافة معهما، ولحاجة الدولتين الفترة القادمة إلى إعادة الإعمار الداخلى.
وكشف تقرير لهيئة الرقابة على الصادرات والواردات، أن ليبيا تعد أكبر الدول استيرادا للأسمنت المصرى بـ 12.5 مليون دولار فى 2017 مقارنة بـ 3.6 مليون دولار فى 2016 بنسبة ارتفاع 221%.
بينما كشف التقرير عن ارتفاع صادرات مصر من الأسمنت بنسبة 13% خلال الفترة من يناير إلى يونيو 2018، لتسجل 57 مليون دولار مقابل 50 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضى.