مش أول مرة.. من الشاشة للحياة الشخصية.. إطلالات رانيا يوسف تثير الجدل

مش أول مرة.. من الشاشة للحياة الشخصية.. إطلالات رانيا يوسف تثير الجدل رانيا يوسف

كتبت إسراء البيطار

إضافة تعليق

دائما ما تتعمد الفنانة رانيا يوسف الظهور بإطلالات جريئة تثير استفزاز جمهورها وتعليقاته السلبية عليها، مما ساعدها على جذب الأنظار إليها فى كل مكان من خلال إطلالاتها المختلفة التى تعتمد دائمًا على الجرأة والاختلاف وإثارة الجدل.

ومؤخرا ظهرت  فى ختام مهرجان القاهرة الدولى بفستان عبارة عن قطعة سوداء من اللون الأسود تشبه المايوه، وفوقها قطعة من القماش الشفاف الذى يكشف عن ساقيها وذراعيها وأماكن من جسمها، ذلك الذى اختارته من دار الأزياء العالمية "إلزبيتا فرانكى"، تلك الإطلالة التى أثارت استفزاز جمهورها على مواقع التواصل الاجتماعى.

ولم تكن هذه هى المرة الأولى التى تثير فيها الفنانة رانيا يوسف حفيظة جمهورها بملابسها الجريئة والتى تأخذ طابعا غير مفهوم، فقد أثارت أيضًا الجدل من خلال بعض الأدوار الفنية التى قدمتها، مثل إطلالتها ومشاهدها فى فيلم "صرخة نملة"، حيث قامت بدور زوجة رجل بسيط تلجأ للعمل كراقصة فى ملهى ليلى بعد سفره إلى الخارج ومعرفة خبر وفاته، والوقوع فى علاقات محرمة، حيث ظهرت بملابس جريئة خلال هذا العمل أثارت استفزاز جمهورها والتعليق على ذلك، وقد أرجعت ذلك فى أحد تصريحاتها بكونه يتماشى مع العمل الدرامى الذى تقدمه.

ولم يقتصر الأمر على هذا العمل فقط وإنما ظهرت أيضًا فى الفيلم السينمائى "واحد صحيح" فى أحد المشاهد بالمايوه، مما أثار جدل بين الجمهور مرة أخرى، حيث قدمت من خلاله دور الدكتورة فريدة، وهى سيدة متزوجة من رجل أعمال مشهور، ولكنها تمارس العشق المحرم مع بطل الفيلم الفنان هانى سلامة، وتنشأ بينهما علاقة غير شرعية.

وقدمت فى فيلم "ريكلام" دور مندوبة مبيعات التى تتعرف على إحدى الفتيات التى تجرها إلى طريق الانحراف.

كما شاركت جمهورها أيضًا بصورة على موقع التواصل الاجتماعى "الانستجرام" خلال رحلتها السياحية بباريس وهى ترتدى فستان من اللون الأحمر يكشف عن ساقيها.

إضافة تعليق