صورة زفاف المرأة الفرس بين الحقيقة والفوتوشوب

صورة زفاف المرأة الفرس بين الحقيقة والفوتوشوب

تعتبر صورة المرأة الفرس، حقيقية ولم يتم التلاعب بها عن طريق برامج الفوتوشوب التي يستخدمها بعض المصورون، أو تعديلها بإضفاء أي نوع من الخداع عليها.

فقط التقطها المصور من الزاوية المناسبة، حيث وقف خلف العروس التي أسدلت فستانها فوق الحصان فلم يظهر إلا جزئه الخلفي وكأنه النصف السفلي من جسد العروس ليطلق عليها «العروس الفرس».

يطلق على هذه الظاهرة اسم «باريدوليا»، فعندما ينظر الشخص للصورة يقوم العقل بالاستجابة لمحفز عشوائي لإدراك شكل مألوف، فتتكون الصورة سريعًا في ذهن المشاهد لشئ يعرفه أو رآه من قبل برغم أنه لا يرى شئ حقيقي.

يرى علماء النفس وفقًا لما ذكرته صحيفة "ذي صن" بأن هذه الظاهرة تساعد الإنسان على البقاء وأحيانا النجاة عندما يكون في موقف أو وضع يهدد حياته.

أما بالنسبة لصورة تلك العروس الفرس فلم يحتاج المصور لاستخدام برامج تعديل الصور كالفوتوشوب بل كان بحاجة فقط للتواجد في الزاوية المناسبة، فإذا نظرت للظل الموجود على الأرض ترى رأس الحصان بارزة بجانب رأس العروس من الجهة الأمامية.