أزمات في حياة انتصار.. مشاهدة الأفلام الجنسية و"بوس" ابنتها في السينما

أزمات في حياة انتصار.. مشاهدة الأفلام الجنسية و"بوس" ابنتها في السينما انتصار

الأخبار المتعلقة

انتصار لـ"الوطن": محمد نجم فنان كبير كرس حياته للمسرح وصنع تاريخ

انتصار تدافع عن منى برنس: "هي حرة.. إن شاء الله تطلع نار من بوقها"

انتصار تنشر مقطع فيديو من كواليس "نفسنة"

بالفيديو| انتصار: العمل هو رجل المرأة

أزمات عدة، أثارتها الفنانة انتصار، في السنوات الأخيرة، والتي تسبب في هجوم شديد عليها من قِبل الجمهور، الذي اعتبرها بأنها لا تتماشى مع معايير المجتمع الشرقي، الأمر الذي دفعها إلى توضيح وجهات نظرها في بعض الأحيان، كان أبرزها، تشجيع الشباب على مشاهدة الأفلام الجنسية.

وترصد "الوطن" أبرز الأزمات التي أثارتها انتصار، عبر شاشات التليفزيون، في ذكرى ميلادها، وهي كالتالي:

قبل 3 سنوات، أثارت انتصار، جدلًا واسعًا، بسبب أحد تصريحاتها عبر برنامج "نفسنة" الذي كان يُعرض عبر قناة "القاهرة والناس"، وأبدت دعمها للشباب، غير القادرين على الزواج، بمشاهدة الأفلام الجنسية، "يصبر نفسه"، موضحة أن بعض القنوات تعرض أفلامًا جنسية في إطار قصص درامية، حيث تلقت سؤالًا من قِبل شيماء سيف، خلال الحلقة، بقولها: "أنتي مُلمة بالموضوع؟"، لترد عليها، "أه طبعًا، وبتفرج".

أزمة واسعة، كانت بطلتها "انتصار" عقب إطلاق هذا التصريح في البرنامج، حيث وصل الأمر إلى منصة القضاء، وقتها، بتهمة التحريض على الفسق والفجور.

وفي حوار تلفزيوني لها، مع الفنان إدوارد، عبر برنامج "القاهرة اليوم"، عبر قناة "اليوم"، قالت إنها لا تمانع من دخول ابنتها مجال التمثيل، فضلًا عن عدم معارضتها في حال "بوسها" في السينما والدراما، وقالت: "هو البوس حرام؟!.. ما هو موجود في السينما الأجنبية عادي"، حيث اكتفت بتوجيه نصائح لها، منها عدم التعاون مع مخرج أو مؤلف ليس على دراية جيدة بعمله، وعدم التعامل مع الأشخاص في ضوء المجاملات.

وتلقت انتصار هجومًا حادًا وقتها، حيث يرى البعض إن ذلك يُخالف عادات وتقاليد المجتمع، لتخرج بعدها في حوار تلفزيوني، وتُفسر قولها، بأن ذلك يندرج تحت الحريات الشخصية، ولن تجبر ابنتها على ممارسة سلوكًا معينًا.

في أغسطس الماضي، شن العاملون داخل الهيئة الوطنية للإعلام، بعد تصريح لـ انتصار، فسّره البعض أنه ضد "ماسبيرو"، والمُتعلق بأن المبنى ليس حكرًا على شخصيات بعينها، وكادت أن تُمنع من تقديم برامج مجددًا، حيث نفت في تصريح سابق لـ"الوطن"، توجيهها إساءة إلى ماسبيرو والعاملين به من خلال "نفسنة"، مثلما تداولت بعض المواقع الإخبارية، أو عبر البرامج الحوارية التي تحل ضيفة عليها.

وأضافت "برنامج -نفسنة- متوقف منذ أول أبريل الماضي، والحلقات المعروضة منه معادة، وما تم تداوله على أنه إساءة للعاملين بماسبيرو، جزء مقتطع من حوار لي مع إحدى الصحف المصرية، وكان رد منها على سؤال تم توجيهه إليها عن عمل الفنان بتقديم البرامج، وردت على السؤال فيما يخصها كفنانة تقدم أحد البرامج على القنوات الفضائية".