مهرجان القاهرة السينمائي يوضح أسباب استبعاد فيلم "آخر أيام المدينة"

مهرجان القاهرة السينمائي يوضح أسباب استبعاد فيلم "آخر أيام المدينة" مشهد من الفيلم

أصدرت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي بيانًا صحفيًا للرد على تصريحات صناع فيلم "آخر أيام المدينة"، بعد تراجعها عن منح الفيلم فرصة المشاركة ضمن المسابقة الدولية للدورة الثامنة والثلاثين.

وقالت إدارة المهرجان في بيانها: "تابعت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي البيان الصادر من فريق فيلم "آخر أيام المدينة" بشأن خروج الفيلم من برنامج الدورة الثامنة والثلاثين من المهرجان، وتضمن البيان بعض المغالطات التي كان من الضروري أن تقوم إدارة المهرجان بالرد عليها.

وأضافت: مهرجان القاهرة السينمائي الدولي ليس مهرجانًا إقليميًا، ولا ترتبط عروضه بشرط العرض الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بل تخضع الاختيارات لمعايير يحددها ويشرف عليها الاتحاد الدولي للمنتجين (FIAPF)، والذي يضع المهرجان ضمن 14 مهرجانًا فقط حول العالم ضمن الفئة A للمهرجانات الدولية.

واستكملت إدارة المهرجان حديثها قائلة: "شاهد الأستاذ يوسف شريف رزق الله، المدير الفني للمهرجان، فيلم "آخر أيام المدينة" خلال عرضه مطلع العام ضمن قسم المنتدى بمهرجان برلين السينمائي الدولي، وتابع رحلته الناجحة في أكثر من مهرجان، وحيث إن الفيلم قد شارك في عدد كبير من المهرجانات منذ عرضه الأول، فقد رأى المدير الفني مشاركة الفيلم ضمن برنامج "آفاق السينما العربية"، الذي يضم مجموعة من أفضل إنتاجات السينما العربية الحديثة، واقترح ذلك على مخرج الفيلم تامر السعيد إلا أن المخرج رفض هذا الاقتراح، واشترط أن تكون مشاركته ضمن المسابقة الدولية للمهرجان..  وقد تمت الموافقة على هذا الشرط نظراً للإعجاب بمستوى الفيلم والرغبة في دعم هذا النوع من التجارب المعاصرة والمغايرة في السينما المصرية. فقط طلب المدير الفني من المخرج أن يتوقف عن إرسال الفيلم للمهرجانات الأخرى لحين عرضه في مهرجان القاهرة، وذلك احتراماً لحجم وقيمة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وكان رد المخرج تامر السعيد هو الموافقة، مع توضيح أنه كان قد اتفق بالفعل على المشاركة في عدد محدود من المهرجانات (ثلاثة أو أربعة كما ذكر) إلا أنه وبعد هذا الاتفاق فوجئ المهرجان بمشاركة الفيلم في قرابة العشر مهرجانات، جميعها يسبق تاريخه موعد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ومنها ما يقل كثيراً في التاريخ والقيمة، وكأن فريق الفيلم يضع مهرجان القاهرة في ذيل قائمة اهتمامه.

وختمت إدارة المهرجان بيانها قائلة: "من هنا لم يكن أمام إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي إلا أن أرسلت لمخرج الفيلم اعتذاراً عن المشاركة ضمن المسابقة الدولية للدورة الثامنة والثلاثين وذلك بتاريخ 13 أكتوبر الجاري، هذا مجرد توضيح لحقيقة ما حدث، ولا علاقة له إطلاقاً بالإعجاب بالفيلم، والتمنيات الخالصة لمخرجه وفريق عمله بمواصلة النجاح والتوفيق.