«القاهرة السينمائي» يعرض 4 أفلام عربية لأول مرة في «آفاق السينما».. وإهداء المسابقة لروح محمد خان

«القاهرة السينمائي» يعرض 4 أفلام عربية لأول مرة في «آفاق السينما».. وإهداء المسابقة لروح محمد خان

- 30 فيلمًا فى «سينما الغد» بينها أفضل فيلم فى «كان».. و«كوسوفو» تفتتح أسبوع النقاد

يوسف شريف رزق الله: واجهنا صعوبات فى إحضار فيلم ميريل ستريب
ماجدة واصف: «يوم للستات» احترم رغبة المهرجان ولم يقبل العرض فى المسابقة الدولية لمهرجان آخر.. واستبعدنا «آخر أيام المدينة» لمخالفته الإتفاق مع الإدارة

قالت د. ماجدة واصف، رئيس مهرجان القاهرة السينمائى، إن دورة هذا العام تتضمن 8 أفلام مصرية منها 2 فى المسابقة الرسمية للمهرجان، وهم «يوم للستات» بطولة إلهام شاهين ومحمود حميدة، و«البر الثانى» إخراج على إدريس، بينما تشهد عرض 204 أفلام من 61 دولة مختلفة، وتمت ترجمة عدد كبير من الأفلام إلى اللغة العربية وصل عددها إلى 45 فيلما، ومن المقرر أن تكون الصين هى ضيف شرف المهرجان هذا العام بواقع 20 فيلما مختلفا، وذلك للاحتفال بمرور 60 عاما على إنشاء علاقات بين البلدين.

ومن المقرر أن تقام عدد من الفاعليات الموازية خلال فاعليات المهرجان، أبرزها مسابقة «آفاق السينما العربية» المهداة لروح المخرج محمد خان، حيث أعلن سيد فؤاد، مدير المسابقة، عن التفاصيل قائلا: «هذه المسابقة تعتبر مهرجانا مصغرا فى حد ذاته، ويعرض فى مسابقتها الرسمية 8 أفلام، منها 4 عرض عالمى أول، وهذه الأفلام هى الجزائرى حزام والمصرى لحظات انتحارية والسورى حرائق وأخيرا فيلم افراح صغيرة»، وأضاف فؤاد: «لأول مرة تشارك السعودية بفيلم فى مصر، وهو فيلم «بركة يقابل بركة، «ومن المقرر فى ختام المسابقة أن توزع الجوائز، وهى جائزتان الأولى قدرها 75 ألفا، والثانية 50 ألفا».

بينما كشف المخرج سعد هنداوى مدير مسابقة سينما الغد الدولية عن التفاصيل، قائلا: «وصلنا ما يزيد على 900 فيلم، ولكننا اخترنا منها 30 فيلما فقط يمثلون 25 دولة مختلفة، ومن المميز هذا العام هو عرض أفلام تمثل دولا توجد لأول مرة فى مهرجان القاهرة، ولم نعتد عليها فى السنوات السابقة، وهى دول مثل فنزويلا وليتوانيا والفلبين وغيرها، وأضاف: «سوف يعرض مسابقتنا فيلم Time Code الحاصل على جائزة السعفة الذهبية فى مهرجان كان لأفضل فيلم قصير، وفى نهاية مسابقة سينما الغد سوف يتم إهداء الفائزين الجوائز والتى تنقسم إلى جائزة يوسف شاهين لأفضل فيلم روائى قصير، وقدره 30 ألفا، والثانية هى جائزة لجنة التحكيم الخاصة وقدرها 20 ألفا وهى مقدمة من وزارة الشباب والرياضة».

وقال أحمد حسونة، مدير أسبوع النقاد المنعقد ضمن فاعليات مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، «هذا الأسبوع هو عبارة عن مهرجان مصغر فى حد ذاته، وتتضمن المسابقة الرسمية للأسبوع 7 أفلام، وفيلم الافتتاح اخترناه هذا العام من كوسوفو، وهو مرشح لجائزة الأوسكار هذا العام، فضلا عن أنه من المقرر عرض عدد من الأفلام المهمة فى المسابقة، منها فيلمان لبنانيان، وهما امبراطور النمسا وآخر واحد فينا، وفيلم تشيكى اسمه أنا أولجا».

وأضاف حسونة: «يضم أسبوع سينما النقاد عددا من الفاعليات المهمة الأخرى، حيث تم عمل برنامج خاص هذا العام عن السينما الألمانية، واخترنا فيه الأفلام التى تتعرض لسقوط حائط برلين، كما نعقد ضمن الأسبوع حلقة بحث عن النقد السينمائى فى مصر والوطن العربى، وأخيرا سوف نعقد ورشة عمل عن النقد السينمائى، ويديرها ناقد أمريكى معروف لمدة 5 أيام، وفى النهاية سوف نقوم فى هذا الأسبوع بتكريم خاص للناقد السينمائى المغربى الراحل مصطفى المسناوى».

وعلى جانب آخر، واجهت إدارة المهرجان عدد من الانتقادات التى توجه إليها كل عام، وأبرزها عجز إدارة المهرجان عن إحضار أفلام تعرض لأول مرة فى المسابقة الرسمية الدولية كعرض عالمى أول، وهو ما يعتبر مخالفا لقانون المسابقة، حيث رد يوسف شريف رزق الله المدير الفنى على هذا بقوله: «مع الأسف نحن نجد صعوبة بالغة فى العثور على فيلم للمسابقة الدولية يكون مهما وذات قيمة، وفى نفس الوقت يعرض لأول مرة عالميا، فمثلا فيلم snowden المعروض حاليا فى دور العرض تجاريا، قد تحدثت مع منتجه قبل أن يعرضه تجاريا أصلا، وأخبرنى بأنه لابد من الإتصال أولا بالموزع اللبنانى للفيلم، وهو الموزع الأصلى، والذى رفض ذلك بشدة لأن لديه خطة تقول إنه لابد من عرض الفيلم تجاريا فى شهر أكتوبر، ولا يمكن الانتظار حتى يعرض أولا فى مهرجان القاهرة ثم الانتظار لاحقا لعرضه تجاريا»، وأضاف رزق الله: «يوجد لدينا فى المهرجان فيلم أمريكى لميريل ستريب، وهو يعرض لأول مرة فى مصر، وقد وجدنا صعوبة فى إحضار هذا الفيلم إلى مهرجان القاهرة، فعندما اتصلت بالشركة الموزعة قالوا لنا إننا لن نعرض الفيلم فى مصر لأن الجمهور المصرى لا يستحق عرضه تجاريا فى بلدهم، وبعد محاولات مع هذه الشركة وافقوا على عرض الفيلم لدينا فى المهرجان، رغم بالطبع رفضهم للعرض التجارى».

وثانى هذه الانتقادات ما تعلق بفيلم «يوم للستات» وكيف يتم عرضه فى المسابقة الدولية وعرضه كفيلم افتتاح رغم أنه سبق عرضه فى مهرجان لندن السينمائى الدولى من قبل، قالت ماجدة واصف: «صناع الفيلم استأذنوا إدارة المهرجان قبل العرض فى مهرجان لندن السينمائى، مع ملاحظة أن هذا المهرجان بدون مسابقة، أى لا توجد مشكلة، وعندما وجهت للفيلم دعوة للمشاركة فى المسابقة الرسمية الدولية لمهرجان موبايلى، فإنهم اعتذروا عنها احتراما لمشاركتهم فى المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة».

وعن استبعاد فيلم «آخر أيام المدينة»، شرحت ماجدة واصف أسباب الاستبعاد بقولها: «عندما بدأت المفاوضات على عرض الفيلم فى مهرجان القاهرة فإنه فى البداية كان سيعرض فى مسابقة آفاق السينما العربية، ولكن المخرج طلب المشاركة فى المسابقة الرسمية الدولية، ونحن وافقنا على ذلك فى مقابل ألا يشارك الفيلم فى المسابقة الدولية لأى مهرجان آخر، وتم الإتفاق على هذا الأمر، ولكن فوجئنا بالمخرج يفعل العكس ونفاجأ أنه ذهب لمهرجانات أخرى قبل عرضه فى مهرجان القاهرة وأنه لم يحترم الاتفاق معه، وفى ذات الوقت نجن لن نمنعه من المشاركة فى هذه المهرجانات طالما أنه فضلها على مهرجان بلده، ولذلك قمنا باستبعاده».
وحول عدم حضور محمود حميدة للمؤتمر الصحفى رغم أنه الرئيس الشرفى لمهرجان القاهرة هذا العام، اعتذرت واصف عن هذا، وقالت: «هو كان من المفترض به حضور المؤتمر، ولكنه اعتذر بسبب انشغاله بتصوير أحد أعماله الفنية».

وأخيرا أعلنت ماجدة واصف الميزانية الكلية للمهرجان وقدرها 9 ملايين جنيه، مقسمة 6 ملايين دعم من وزارة الثقافة، و2 مليون دعم من وزارة السياحة ممثلة فى هيئة تنشيط السياحة، ومليون جنيه دعم من وزارة الشباب والرياضة.

وأعلنت واصف أنه سيتم منح عدد من الجوائز فى المهرجان، حيث ستمنح جائزة فاتن حمامة التقديرية لـ4 شخصيات، يأتى فى مقدمتهم الراحل محمد خان وتسلم إلى ابنته، والفنان المالى شيخ عمر سيسكو، والمنتج الفلسطينى حسين القلا، والفنان يحيى الفخرانى.

أما جائزة فاتن حمامة للتميز فسوف تمنح 3 شخصيات، وهم المخرج الصينى جياسانكيه، والمخرج الألمانى كريستيان بيتزولد الذى يترأس لجنة التحكيم، وفى ذات الوقت يعرض له فيلمان فى المهرجان، وأخيرا الفنان أحمد حلمى.