شقراء هيتشكوك تتهمه بالتحرش

شقراء هيتشكوك تتهمه بالتحرش

تسجل الممثلة تيبى هيدرن بالرسوم والصور فى مذكراتها الجديدة حوادث تقول فيها إنها تعرضت لاعتداء وتحرش جنسى من قبل المخرج البريطانى المشهور ألفريد هيتشكوك، عندما كان نجمها يصعد فى فيلمى «الطيور» و«مارنى».
ويوثق كتاب (تيبى)، الذى طرح للبيع، أمس الثلاثاء، صعود هيدرن من عارضة أزياء لأن تصبح نجمة سينما، وتصبح «شقراء هيتشكوك» بعد أن اختارها المخرج فى فيلم تجارى ووضعها فى صدارة فريق فيلم «الطيور» فى عام 1963.
والكتاب الذى ألفته هيدرن، وهى أم الممثلة ميلانى جريفيث، وجدة النجمة داكوتا جونسون بطلة فيلم «فيفتى شيدز أوف جراى» يقدم أول رواية شخصية نادرة عن «سيد التشويق» تتعارض بشدة مع صورة هيتشكوك العامة كنبيل إنجليزى دمث الخلق ومتواضع.
وتتذكر هيدرن «86 عاما» أن هيتشكوك كان يقوم بأشياء غير مرغوب فيها أثناء تصوير فيلم «الطيور» الذى استمر ستة أشهر فى عام 1962، من بينها حادثة أثناء توصيلها إلى الفندق الذى كانت تقيم فيه بسيارة ليموزين.
وكتبت هيدرن أن اللحظة الفاصلة جاءت فى عام 1964 أثناء تصوير فيلم «ميلانى»، ثانى فيلم بطولة هيدرن يخرجه هيتشكوك عندما «جذبنى المخرج ووضع يديه حولى»، زاعمة أن هيتشكوك هددها بتدمير مستقبلها عندما أصرت على إنهاء تعاقدها وهو ما فعلته فى اليوم ذاته، وقالت «كان ذلك مطلع الستينيات. ولم تكن مصطلحات مثل التحرش أو التعقب وجدت بعد».
وتابعت «علاوة على ذلك كان هو ألفريد هيتشكوك واحدا من كبار النجوم فى العالم، وأنا لم أكن سوى عارضة أزياء صغيرة محظوظة أنقذها من أن تصبح مغمورة نسبيا».