«زهرة حلب».. افتتح أيام قرطاج السينمائية وينتظر العرض التجاري 6 نوفمبر في تونس

«زهرة حلب».. افتتح أيام قرطاج السينمائية وينتظر العرض التجاري 6 نوفمبر في تونس

افتتح فيلم "زهرة حلب" فعاليات أيام قرطاج السينمائية في دورتها السابعة والعشرين، بحضور أبطاله هند صبري ومحمد علي بن جمعة وشاكرة رماح ومخرجه رضا الباهي، وهو أول فيلم درامي عربي يتناول قضية التكفيريين في إنتاج ضخم، تعاونت عليه عدة جهات بينها لبنان. والنتيجة أن زهرة حلب من خلال السينمائي الكبير رضا الباهي، أظهر مسؤولية رفيعة في التعامل مع قضية حساسة، قاطعها ضيوف قرطاج عدة مرات بالتصفيق الحاد، والمشهد الأكثر إيلاماً عندما قنص الشاب المغرر به مراد( باديس الباهي) والدته سلمى(هند صبري).

قوة هذا الفيلم تكمن في واقعيته وشفافيته وعدم دورانه على الموضوع أومجابهته بالشعارات الخاوية والتفاصيل التي تضلل التركيز على الخط الرئيسي، وهو محاربة خط الإرهاب بما هو مقنع ومؤثر وعميق في آن: "شكراً لأنك وصّفت الفيلم بهذه الصورة لأننا أردنا بكل بساطة القول لجيل الشباب إن الذهاب في طريق التكفيريين لا يحمل إلا الخراب لذا قدمنا حدوتة قريبة من واقع الناس حتى يصدقوا".

الفنانة هند صبري لم تكتف بلعب الدور الرئيسي بل ساهمت بأجرها في ميزانية الإنتاج، لعبت دور الأم المطلقة (من هشام رستم) التي تعمل ممرضة طوارئ في سيارة إسعاف، وتعيش مع نجلها الوحيد مراد(نجل المخرج) الذي ما يزال يتابع دراسته لكنه يعاني من ضغوطات عديدة بسبب إنفصال والديه، ومحاولة والده فرض إرادته عليه، خصوصاً عندما تبدأ ملامح التبدل في تفكير مراد وإبلاغ والدته بأنه يفضل لها ستر رأسها بنقاب، وهو ما إستدعى إتصال سلمى بطليقها لإبلاغه بخطورة توجه إبنهما وكان لقاء عاصف بين الأب والإبن إنتهى بعلقة ساخنة بمظلة الوالد، مما دفع "مراد" وبعد تردده في قبول دعوة صديق له للحاق بالتكفيريين وجد الدنيا أمامه مسدودة فقصد مقر المجموعة التي تتدرب سراً في تونس والتحق بهم.

يعتمر "مراد" اللباس الخفيف ويرافق عن بعد "إخوانه" في جولاتهم التهديدية لبعض المحال التي تعرض وتبيع ملابس نسائية مغرية، أو تكشف أجسام مجسمات العارضات من البلاستيك، قبل أن يتبلغ نعمةالمسؤول عنه بأنه سيرسله للقتال المباشر على الجبهة في سوريا، عندها حزم متاعه وغادر إلى سوريا، وأدركت سلمى الحقيقة، لكنها لم تجد تجاوباً من والده للتصرف فقررت المغادرة فوراً، ملتحقة بأحد المكاتب حيث خضعت للإختبار ثم الاغتصاب قبل أن تصطاد 5 من قادتهم برشاش أحدهم إستولت عليه بالحيلة، لكنها لم تلبث أن سقطت برصاصة في الصدر من قناص صودف أنه مراد نفسه، فكانت أفضل لقطة معبرة لختام الفيلم .الذي سيبدا عرضه التجاري بتونس يوم 6 نوفمبر المقبل.