محمود عبد العزيز.. ساحر السينما المصرية ومرجع مهم لأهل الدراما

محمود عبد العزيز.. ساحر السينما المصرية ومرجع مهم لأهل الدراما محمود عبد العزيز

كتب خالد إبراهيم

ما زال الوسط الفنى لا يصدق حتى تلك اللحظة رحيل أسطورة الفن والساحر محمود عبد العزيز، والذى رحل عن عالمنا منذ قليل، ليرحل بجسده، تاركا خلفه إرثا كبيرا، من الأعمال الفنية والتاريخ الطويل، والبصمة الواضحة، وكذلك الوطنية الحقيقية لتخلد ذكراه مدى الحياة.

أعمال سينمائية ودرامية وأيضا مسرحية لا تعد ولا تحصى تملأ السيرة الذاتية للساحر محمود عبد العزيز، والتى بدأت فى السبعينيات من خلال المخرج نور الدمرداش حينما أسند إليه دورا مهما فى مسلسل "الدوامة" مع محمود ياسين ونيللى، كذلك انطلق فى السينما من خلال فيلم "الحفيد"، والذى يعد أحد كلاسيكيات السينما المصرية، لتتواصل بعدها سلسلة ضخمة من الأعمال السينمائية والتى كان يظهر بها فى دور الشاب الرومانسى المغامر، حيث قام ببطولة 25 عملا خلال فترة 6 سنوات كاملة، ولكنه تمكن من تغيير جلده تماما مع مشاركته فى فيلم العار، وبعد ذلك أفلام المعتوه ووكالة البلح ودرب الهوى والعذراء والشعر الأبيض وتزوير فى أوراق رسمية والذى قدمه فى عام 1984، وفقراء يدخلون الجنة.

وفى عام 1985 قدم الساحر محمود عبد العزيز واحدا من أفضل أعمال الجاسوسية من ملفات المخابرات المصرية من خلال فيلم "إعدام ميت"، والذى كان نقلة حقيقية فى تاريخ الساحر، ثم فيلم الطوفان وعفوا أيها القانون.

وبعد ذلك قدم عبد العزيز واحدا من أهم أفلامه على الإطلاق وهو فيلم "الكيف" الذى أنتج عام 1985، وشاركه فى البطولة يحيى الفخرانى، كما قدم من الأفلام السياسية المهمة فيلم البرىء 1986 مع أحمد زكى، وهو فيلم لوحيد حامد وعاطف الطيب، وفيلم الجوع مع سعاد حسنى فى نفس العام.

وتوالت أعمال عبد العزيز "العملاقة" بعد ذلك، فقدم أفلام أبناء وقتلة والسادة الرجال ويا عزيزى كلنا لصوص وسمك لبن تمر هندى وسيداتى أنساتى، وأغلبها أعمال مع رأفت الميهى الذى قدم عبد العزيز في شكل جديد من خلال الفانتازيا.

ومع بداية التسعينيات قدم عبد العزيز للسينما أفلام مثل أبو كرتونة والكيت كات مع داوود عبد السيد وفخ الجواسيس والبحر بيضحك ليه وهارمونيكا والقبطان.

أما فى الألفية الجديدة فقدم الساحر أعمالا أيضا قيمة ومهمة منها سوق المتعة والنمس وفيلم الساحر مع رضوان الكاشف والذى كان اكتشاف منه شلبى ورحلة المشبوه وليلة البيبى دول، ثم آخر أعماله إبراهيم الأبيض، الذى نجح فيه نجاحا كبيرا.

على مستوى الدراما، قدم عبد العزيز أعمالا ليست فى حجم أعمال السينما، ولكنها أيضا علامات مهمة فى الدراما، منها شجرة اللبلاب والبشاير، ثم قدم رائعته رأفت الهجان من 3 أجزاء، والتى تعد مرجعا لكل الأعمال الجاسوسية التى قدمت فيما بعد، ثم مسلسل محمود المصرى وباب الخلق وأبو هيبة فى جبل الحلال وأخيرا مسلسل رأس الغول، الذى ختم به حياته الفنية.

ونال الساحر قسطا كبيرا من الجوائز، بقدر جماهيريته الضخمة، فحصل على جائزة أحسن ممثل عن أفلام "الكيت كات"، "القبطان"، "الساحر" من مهرجان دمشق السينمائى الدولى، وجائزة أحسن ممثل عن فيلم "سوق المتعة" من مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، وجائزة أحسن ممثل عن فيلم "الكيت كات" من مهرجان الإسكندرية السينمائى الدولى، وجائزة أحسن ممثل مشاركة مع الفنان عمار محمد حسان. فى فلم الليالى المقمرة.

تزوج الساحر من الإعلامية بوسى شلبى، ولكن لديه ولدين من زيجته الأولى، وهما المنتج والفنان محمد محمود عبد العزيز وكريم محمود عبد العزيز.