"الزراعة" تطلق فعاليات مهرجان محطة الزهراء لجمال الخيول العربية

"الزراعة" تطلق فعاليات مهرجان محطة الزهراء لجمال الخيول العربية

أطلقت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، فعاليات مهرجان محطة الزهراء الـ 21، والبطولة الثامنة عشر لجمال الخيول العربية، تحت رعاية الدكتور عصام فايد وزيرالزراعة واستصلاح الأراضي، والتي تستمر فعالياتهما لمدة 4 أيام، بمشاركة 340 حصانا عربيا أصيلا.

ومن جانبه أشار وزير الزراعة في تصريحات صحفية، الى ان هذه الفعالية ستساهم بشكل كبير جدًا في تنشيط السياحة في مصر، باعتباره حدثا دوليًا مهمًا، كما يتم تنظيم المسابقة بالتنسيق مع منظمة "الايكاهو"، باعتبارها واحدة من أهم المنظمات الدولية المعنية بإدارة مسابقات جمال الخيول العربية، والتي تم تأسيسها عام 1983، من عشر دول أوروبية.

وأوضح فايد أن الهيئة الزراعية المصرية التابعة لوزارة الزراعة تمثل جمهورية مصر العربية في هذه المنظمة، حيث حصلت على العضوية الكاملة فيها عام 1988، وذلك بإقرار وموافقة جميع أعضاء المنظمة، بعد أن كانت عضوًا مراقبًا فقط فيها.

وقال وزير الزراعة إن إجمالي عدد الخيول العربية الأصيلة المشاركة في هذا المهرجان بلغت حوالي 340 حصانا، حيث ينقسم المهرجان الى البطولة المحلية والبطولة الدولية، كما تقدم الهيئة جوائز قيمة للخيول الفائزة بالبطولات، حيث تنقسم البطولات إلى البطولة البرونزية والبطولة الفضية والبطولة الذهبية.

وأشار فايد الى أن المهرجان هذا العام يكتسب أهمية خاصة، وذلك بعد موافقة الاتحاد الأوروبي على رفع الحظر جزئيًا عن صادرات الخيول المصرية الى دول الاتحاد، عن طريق تطبيق منطقة خالية من أمراض الفصيلة الخيلية، لتصدير الخيول منها.

وأكد وزير الزراعة ان الوزارة لا زالت تبذل قصارى جهدها لاستكمال رفع الحظر بشكل نهائي عن الخيول المصرية خلال العام المقبل، مناشدًا كافة المهتمين بتصدير الخيول المصرية بضرورة التعاون مع الهيئة العامة للخدمات البيطرية من أجل مصلحة الوطن ورفعته.

وأشار الدكتور محمود مصيلحي رئيس مجلس ادارة الهيئة الزراعية المصرية الى أهمية الدور الذي تقوم به محطة الزهراء للخيول في الحفاظ على السلالات المتميزة حيث تشرف ايضا على حوالي ٩٠٠ مزرعة خاصة لتربية الخيول، وأكثر من ٨٠٠٠ حصان عربي أصيل.

وقال ان هذا المهرجان يشارك فيه الخيول ذات النسب العربي، والمسجلة بالهيئة كخيول عربية أصيلة، فضلًا عن عرض عدد من فرسات الخيول والولادات الحديثة والمهارى والطلائق، بحضور عدد من مسئولي وزارة الزراعة والشخصيات العامة في مصر.