"ملتقى القاهرة".. لبنان تحصد ثلاثة جوائز ومصر اثنين وتونس والأردن واحدة

"ملتقى القاهرة".. لبنان تحصد ثلاثة جوائز ومصر اثنين وتونس والأردن واحدة المخرجة هالة خليل الفائزة بأفضل فيلم مصرى

كتب محمد زكريا

أُعلنت جوائز ملتقى القاهرة السينمائى الرابع، الذى امتد لثلاثة أيام فى الفترة من 18 إلى 20 نوفمبر الجارى، وسلمت لجنة التحكيم المكونة من بيانكا تال مبرمجة ورئيس قسم تطوير المواهب السينمائية بمهرجان روتردام السينمائى الدولى، وجاد أبو خليل مدير برنامج بيروت سينما بلاتفورم والمخرج السينمائى المصرى أمير رمسيس.

حيث فاز المخرج يحيى العبد الله من الأردن، بالجائزة الأولى بقيمة 10 آلاف دولار مُقدمة من شركة نيو سنشرى لفيلم فى مرحلة التطوير أو الإنتاج، عن مشروع "بيبونة فوق سطح الخزان"، أما جائزة أفضل مشروع فيلم مصرى بقيمة 60 ألف جنيه مصرى وتقدمها شركة الماسة للإنتاج الفنى فذهبت للمخرجة هالة خليل من مصر عن مشروع "شرط المحبة".

وحصد المخرج أمير الشناوى من مصر على جائزة خدمات ما بعد الإنتاج وتقدمها شركة فيلم فاكتورى بقيمة 50 ألف جنيه مصرى، عن مشروع "الكيلو 64"، وذهبت جائزة باريس فيلم لتطوير السيناريو، للمخرج صلاح ناس عن مشروع "خمسة أيام مهلة" من لبنان والبحرين، أما جائزة المشاركة بمنصة بيروت السينمائية، فاز بها المخرج مهدى برساوى عن فيلم "ابن" من تونس.

وذهبت جائزة مركز السينما العربية، وهى عبارة عن دعوة للمنتج لحضور ورشة المنتجين فى مهرجان روتردام السينمائى الدولى، إلى المنتجة جانا وهبة عن مشروع "بيروت المحطة الأخيرة"، وجائزة تصحيح الألوان وتقدمها شركة بيكسل موب اللبنانية، فاز بها المخرج إلى كمال عن مشروع "بيروت المحطة الأخيرة" من لبنان.

يذكر أن ملتقى القاهرة السينمائى يُعد منصة للإنتاج المشترك يقام بالتوازى مع المهرجان، ويفتح أبوابه أمام منتجى ومخرجى العالم من أصحاب المشاريع ذات حلقة الوصل العربية "المخرج، المنتج، المنتج المشارك، الممثلون الرئيسيون، موقع التصوير، الموضوع" وغيرهم.

ويستقبل مشاريع الأفلام الروائية الطويلة والأفلام الوثائقية الإبداعية الطويلة فى مرحلة التطوير أو ما بعد الإنتاج، ويستضيف ما يقرب من 8 إلى 10 مشاريع فى مرحلة التطوير و من 2 إلى 4 مشاريع فى مرحلة ما بعد الإنتاج، وكان ملتقى القاهرة السينمائي الرابع  قد استقبل ما يقرب من 45 مشروعاً  اختار فريق من الخبراء السينمائيين 14 مشروعاً منها تتمتع بتنوع فى الموضوعات كما تمثل المنطقة العربية بوجه عام .

جدير بالذكر أن ملتقى القاهرة السينمائى انطلق لأول مرة عام 2010 خلال الدورة الـ 34 لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى وأثبت أهميته كتجربة جديرة باهتمام المشاركين فيه، وفى 2012 أقيمت الدورة الثانية من الملتقى ثم أقيمت الدورة الثالثة فى 2015 والتى استضافت عددًا أكبر من الاجتماعات الناجحة بين صناع الأفلام وممثلى مؤسسات صناعة السينما، ونجح العديد من صناع الأفلام المشاركين فى الدورات السابقة فى استكمال أفلامهم، وحقق المميز منها نجاحًا كبيرًا فى أنحاء العالم، وسيستمر الملتقى كمنصة تمكين لصناع الأفلام العرب لتصل مشروعاتهم إلى أكثر قاعدة جماهيرية عريضة ممكنة.