عادل: "حماتى زعمت تحرشى بها وحبستنى 16 شهرا وحولتنى لعاطل"

عادل: "حماتى زعمت تحرشى بها وحبستنى 16 شهرا وحولتنى لعاطل" محكمة الأسرة

كتبت أسماء شلبى

كيد الحموات ضيع مستقبل زوج عامل وجعله يقف أمام تهم مخلة ويهدد بالحبس ويفقد كل ممتلكاته ويطرد من عمله بعد أن أصرت والدة زوجته بالتدخل فى شئونهم، وتولى أمور حياتهم.

صراع محتدم قضى على مستقبل الزوج "عادل.ع" بعد أن قررت طليقته الانتقام منه بسبب عدم تحمله عنفها وسلاطة لسانها وتدخل والدتها فى أمور حياته وقرر الهروب بعد زواج دام 6 أشهر رأى فيها الوجه الآخر من شخصية حبيبة عمره التى تشبه والداتها تماما، فكانت لا تريده أن يتحرك أو يتنفس بغير إذنها وعندما تجد منه اهتماما بشقيقاته ووالدته تفتح عليه بوابة من الجحيم .

قص الزوج يرويها أمام محكمة الأسرة بمدينة نصر تفاصيل الخلاف الذى جمعه مع زوجته وحماته التى تفننت فى الكيد له وضيعت مستقبله: "تزوجت مدة قصيرة لكنها كانت كفيلة بتدمير كل ما بنيته طوال سنوات من عمل وسمعة طيبة، بعد أن انهالت على القضايا والاتهامات غير الأخلاقية والبلاغات التى وصلت بقيام حماتى بالادعاء أننى تحرشت بها فى محضر وفق بلاغ رسمى".

وأطلق الزوج استغاثته لما يتعرض له من طليقته: "من المفترض أن زوجتى انفصلت عنى وأخذت كل حقوقها لكن بدهائها وطيبتى وحسن نيتى استغلت عدم حصولى على أوراق تسلمها منقولاتها بمحضر رسمى وطالبتنى بها مرة أخرى لأجد نفسى مهدد بالسجن وضياع كل ما أملكه فاضطررت المثول لابتزازها ووقعت فى فخ كيد الحموات واشتريت لها مرة أخرى كل منقولاتها المكتوبة فى القائمة لأهرب من تحت يديها لكنها تفننت مرة أخرى فى إيذائى".

واستطرد عادل: "لم ترحمنى سواء فى الزواج أو بعده لدرجة أنها كانت تفسر اهتمامى بأمى وشقيقاتى بشكل خاطئ واستمعت لوسوسة والدتها ودمرت حياتنا وانتهى الأمر بسجنى 16 شهرا بتهم مختلفة، وخسارة شقتى وطردى من عملى بعد اتهام حماتى بتحرشى بها".